نحن مع غزة
Customize Font Size
 
 

تسجيل الدخول



أخبار الكتاب والأدباءالطهطاوي في بئر العسل

article thumbnailبإذن الله تعالى رواية " بئر العسل " للروائي القدير ( محمود رمضان الطهطاوي الصادرة عن مجموعة النيل...
اقرأ المزيد


إصدار للشاعر سامر سكيك

Bookmark and Share

رسم اللوحة فوتوغرافياً


 




عرض عليَّ الفنان الفوتوغرافي محمد حنون، فكرته الجميلة، في إعادة إنتاج عدد من اللوحات العالمية فوتوغرافياً، وعلى نحو شرقي. العنوان الذي طرحه كان مثيراً بالنسبة لي: ماذا لو كانوا هنا؟ .. في البداية شعرت بالدهشة، وبعد حوارات مطولة عن مشروعه الفريد ظللت أتساءل بيني

وبين نفسي:.
- نعم.. ماذا لو كانوا هنا؟ أو كنا هناك؟
توقفت عند فكرة تلاقح الحضارات والفنون، نحن نعيش على كرة أرضية واحدة، ووسائل الاتصال وقدرتنا على متابعة الأعمال الفنية الخالدة من خلال الزيارة المباشرة للمتاحف والكتب والإنترنت، تكاد تذيب أو تدمج الحدود الجغرافية الثقافية بين أقطار العالم وثقافاتها المتعددة، ولعل هذا الاختلاف يثري ذاكرة وذائقة الإنسان في أي مكان. الفن التشكيلي بالذات هو الفن الأكثر عالمية وأممية بجانب الموسيقى، كونه الفن الذي لا يحتاج لترجمة في اللغات.. إنه اللغة البصرية، ذاكرة الإنسان البصرية الأولى، بالإضافة للسمعية قبل نشوء اللغة.
فكرة حنون كما شرحها لي بدقة في مشروعه، فكرة جديرة بالاهتمام حقاً. نحن نرى اللوحة ككيان متكامل، نفرح بالتكوين والنور والظل واللون والموضوع، لكننا في مرورنا السريع أو المتأني للعمل الفني لا نفكر كثيراً بتقنية الفنان - المبدع - وكيفية إنشائه للعمل الفني، هنا في تجربة حنون سنحاول الدخول إلى عالم اللوحة، و حنون لم يشأ أن يحتكر الفكرة لنفسه، بل سعى لأن يشارك عددٌ من المبدعين - معه - بإعادة إنشاء اللوحة، هذه المهمة الصعبة والممتعة في آن ستجعلنا نفكر كثيراً بتفاصيل اللوحة وكأننا نعيد رسمها بالكاميرا، ولا شك أن كل من يخوض هذه التجربة مع محمد حنون سيشعر بمعاناة الفنان، ويشاركه بتلك اللذة الغريبة في بعث اللوحة أمامه بتفاصيل مثيرة يستطيع أن يلمسها ويتحدث معها ويدخل في ثناياها، ولا شك أنهم بعد الخروج من اللوحة وإنجاز العمل الفوتوغرافي وبناء الكادر وتوزيع الضوء واختيار الموديل وكل جزيئات اللوحة.. سيخرجون أكثر عشقاً للّوحة، وتصير بينهم وبينها وشائج قربى وكأنهم يعودون للتاريخ ويجتازون الزمن عودةً إلى عالم الفنان الذي ستظل روحه ولمسته المبدعة وعيناه اللتان تراقبانهم وتظلل المكان بحضوره الطاغي من جديد.
كان بيننا حوارات مطولة حول الفكرة التي أدهشتني، حنون وأنا.. في البداية قلت له: هل هي مجرد محاكاة تقنية لعمل فني غربي؟
هذه يستطيع أي ستوديو محترف في الغرب أن يصنعها، على غرار ما نشاهده في الأعمال السينمائية العالمية التي شاهدتها عن فنانين مثل فيرمير و فان جوخ و جوجان و بيكاسو و غويا ، حيث تتوفر الإمكانيات الضخمة المُكلفة في بناء المشهد التاريخي الفني بالممثل والإكسسوارات والأماكن، حتى تشعر كأنك تعيش مع الفنان في تلك المرحلة، وبكامل تفاصيله، وبحرفية عالية مذهلة.
لكنني سأتوقف هنا عند جرأة فنان عربي شاب مثل محمد حنون، في التصدي مجدداً لهذه الفكرة من الناحية الفنية تحديداً، وأنه يفكر بأن يحقق نوعاً من التداخل في الصورة الجديدة للّوحة بين ما هو شرقي وغربي، بمعنى أنه سيتخيل وسيشتغل على تمازج مشهدي في العمل الفني الغربي وبيئته الشرقية العربية.. وهي مهمة ليست سهلة وتحتاج لتفكير مُطول وجهد ورؤية مختلفة - فكرية وفنية - وليست مجرد المحاكاة الحرفية، وهنا كانت لنا نقاشات معقدة في بلورة الفكرة كي تكون ناضجة، وتحمل شيئاً مختلفاً يبعث على التأمل والتفكير.
لقد تسرب الشرق بفتنته الخاصة إلى الكثير من لوحات فناني الغرب، وكان الحضور الأكير في اللوحات الاستشراقية التي زينت لوحاتها بتفاصيل مفخمة عن هذا الشرق العابق بالألوان والبخور والنساء الجواري، كانت لوحات تحمل فكرتها المسبقة عن الشرق العربي وقصص خيالية لم تلمس الواقع العربي إلا بالقشرة الفوقية الاستعراضية لهذا البذخ اللوني الحار الذي يعبق بالأمكنة والناس.. وفي جانب آخر نرى حضوراً شرقياً فنياً ومرهفاً في لوحات بول كليه و ماتيس خارج لعبة الاستعراض الفني، كان حضوراً هادئاً طبيعياً وغير متكلفاً.
لا يوجد فنان حقيقي مقطوع الجذور عن تراث العالم الفني أو مغلق ضمن حدود إقليمه الضيق، وإلا دخل فنه في الفولكلور الخاص لمجتمعه. والفن الفولكلوري ضروري في تشكيل الهوية الثقافية لأي مجتمع، وجميل أيضاً، لكنه محدود في الإقليم. والانفتاح على الفنون الأخرى - على سبيل المثال: التبادل التجاري والاستعماري في حركة شعوب إلى مناطق أخرى- ساهم في نقل الفن الإفريقي والياباني وغيرهما إلى الفنون الغربية، والتأثيرية الانطباعية كانت متأثرة بالفن الياباني والصيني في بداياتها.
هنا سيقف حنون أمام سؤال آخر لم يكن يتوقعه!.
هل سيكتفي باللوحات الفنية التي أُنتِجت داخل ستوديو الفنان؟ (in door photography)، وأعتقد أنه سيكتفي بذلك الآن، فالانتقال إلى الطبيعة قد يكون فوق طاقته أو خارج موضوعه.. إذن، ضمن الإمكانيات المتاحة، سيقتصر الأمر على اللوحات الكلاسيكية المشهورة المرسومة في مرسم الفنان، فهذه أكثر قابلية للتجسيد العملي من غيرها من اللوحات المرسومة في الطبيعة أو اللوحات الحداثية الوسيطة كلوحات رينوار مثلاً ورفاقه من الانطباعيين، بالطبع لن نذهب نحو التجريد، فهو لغة بصرية أخرى لها فضاءاتها غير المحدودة.
ما تزال فكرة حنون تستفزني! هل سيحاول لصق تفاصيل شرقية في لوحة غربية؟ أي افتعال كولاج هجين وخلط ثقافات مختلفة في مشهد واحد.. وإذا فعل ذلك، هل يكون المشروع حقق غايته؟
أسئلة تبدو مشروعة ومُتخَيَّلَة قبل أن نرى النتائج، لكن المشروع بفكرته سيظل يثير هذا الجدل المتواصل بين أصناف الفنون، والكاميرا - هذا الاكتشاف العجيب - ستحاول أن تقول كلمتها، وربما سيكون هذا الهدف من وراء طرحه وتنفيذه..
سأتذكر بكثير من الامتنان الناقد عدنان مدانات الذي أطلعني قبل سنوات على الفيلم السينمائي الشاعري المذهل الأحلام للمخرج الياباني العبقري كيروساوا .. هذا الفيلم المرسوم بريشة في منتهى الحساسية والأناقة والإعجاز البصري. في الفيلم نشاهد رجلا وامرأة في متحف يتأملان لوحة لفنان فان جوخ ، وهنا يختلط الحلم بالواقع، ونجدهما في مسحة فانتازية يدخلان إلى اللوحة ويتجولان في فضاء اللوحة ويتنقلان في بيئة تحاكي عالم فان جوخ ، وكأن المخرج بنى بيئة كاملة من جسور وبيوت وأزهار وأنهار تشبه لوحات جوخ ! الفيلم قديم. ولا أعتقد أن الكمبيوتر من قام بهذه اللعبة..
هي من مهارات كيروساوا العجيبة، وكأن المخرج كان يلون الطبيعة بفرشاة الفنان جوخ!.
الكاميرا هي عين الفن الرائي، ومجرد وسيط في نقل الفكرة، إنها فرشاة الفنان الضوئية، وتظل الموهبة هي الأساس، والعين الثاقبة من تصنع المشهد أكثر من التقنية، وقبل كل ذلك الرؤية الخاصة للكادر البصري وما خلفه من فكر ومفهوم، أي ما وراء الكادر، الهدف الذي يسعى إليه الفنان.
كنت أترقب بحذر وشغف، نتائج هذه المغامرة التي نرى أول نتائجها هنا، لكنني في كل الحالات أحيي هذه التجربة، فنياً وفكرياً وتقنياً، وصاحبها الفنان الطموح لشيء مغاير عن المألوف: محمد حنون .

عن الرأي الأردنية

تم التحديث فى ( الأربعاء, 04 فبراير 2009 05:26 )  
حديث أقلام2014 عام التضامن مع الشعب الفلسطيني

هيئة التحرير

article thumbnailبقلم عطاء الله مهاجراني أعلنت الأمم المتحدة عام 2014 «عام التضامن مع الشعب الفلسطيني». وقد اعتمدت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة القرار...
اقرأ المزيد

القلم السياسيتشارلى ومعنى القيم

محمد عادل

article thumbnail  أعلم أن الحديث عن حادث جريدة تشارلى فى إهانة مشاعر المسلمين قد يكون متأخرا...
اقرأ المزيد

القلم الفكريمدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز اللغوي

مراد ليمام

article thumbnail مدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز...
اقرأ المزيد

القلم النقديالنقد الأدبي ضمن مشروع الدراسات الثقافية

مراد ليمام

article thumbnailالنقد الأدبي ضمن مشروع الدراسات الثقافية ذ . مراد ليمام ٳن الأهمية المعرفية...
اقرأ المزيد

القلم الدينيبين د.عدنان إبراهيم وهيئة كبار العلماء

نبيل عمر ينسي

article thumbnailفي سنة 1447 يقوم المخترع الألماني يوهان غوتنبرغ بتطوير قوالب الحروف التي توضع بجوار...
اقرأ المزيد

القلم العلمياللغة العربية لغة عالمية

اللغة العربية لغة عالمية

article thumbnailاللغة العربية لغة عالمية مراد ليمام لعل البحث عن المقومات و الثوابت المعبرة عن...
اقرأ المزيد

القلم الاقتصاديلكي تُسهم الثّقافة في النُّمو الإقتصادي

عبد الجبار جبور

article thumbnailحينما ترد كلمة ثقافة٬ يتبادر إلى أذهاننا مجموعة من التّصوّرات النّمطية عن...
اقرأ المزيد

مقالات متنوعةأفضل من لا شيء

مراد ليمام

article thumbnail  أفضل من لا...
اقرأ المزيد

الشعر الفصيحقصيدة أصوات

ابراهيم مصطفى

article thumbnail أصوات   **************   منكوبةٌ بزمانِها...
اقرأ المزيد

القصة والروايةوقفة انتظار

عبد الصادق السراوي

article thumbnail   عبد  الصادق السراوي/ المغرب     وقفة...
اقرأ المزيد

خواطر ونثركلمات على جدار وطن

نضال عبارة

article thumbnail  جميل الكلامِ ما لا يُقال فإن قيلَ تاهَ الجمالُ عشقتُ الوطن و كان...
اقرأ المزيد

مسرح ومسرحيونتفاعلات الاجتماعي و النفسي في مثقف عبد الكريم برشيد انطلاقا من مسرحية (ابن الرومي في مدن الصفيح)

مراد ليمام

article thumbnailتفاعلات الاجتماعي و النفسي في مثقف عبد الكريم برشيد انطلاقا من مسرحية...
اقرأ المزيد

الفن التشكيلي

بحوث و دراساتالتلازم الوثيق بين الأدب و اللسانيات : الشعريات البنيوية

مراد ليمام

article thumbnailالتلازم الوثيق بين الأدب و اللسانيات : الشعريات البنيوية ذ. مراد...
اقرأ المزيد

 

نشرة أقلام البريدية

نرحب بانضمامك إلى نخبة المبدعين عبر مجموعتنا البريدية

اشترك الآن
البريد الإلكتروني:

استفتاء أقلامي

هل تعتقد أن الهجرة من الدول العربية والعمل بالخارج حلما ترغب بتحقيقه
 

ابحث في أقلام

 
جميع الحقوق والنسخ محفوظة © 2017 مجلة أقلام الثقافية.
جميع المواضيع والتعليقات المنشورة في أقلام تعبر عن آراء أصحابها فقط

 

يوجد حاليا 176 زوار و 1 عضو  في مجلة أقلام