نحن مع غزة

المنتـديــات:

Customize Font Size
 
 

تسجيل الدخول



أخبار الكتاب والأدباءالطهطاوي في بئر العسل

article thumbnailبإذن الله تعالى رواية " بئر العسل " للروائي القدير ( محمود رمضان الطهطاوي الصادرة عن مجموعة النيل...
اقرأ المزيد

أعلام ومشاهيرروجيه غارودي

article imageروجيه غارودي روجيه غارودي فيلسوف فرنسي ولد في 1913 بمدينة مرسيليا الفرنسية, وحصل على الدكتوراه في الفلسفة من...
اقرأ المزيد

قراءة في كتابالتدريس للفئات الخاصة

article thumbnailعنوان الكتاب: التدريس للفئات الخاصة. تأليف: د.إبراهيم محمد شعير – أستاذ المناهج وطرق التدريس – كلية التربية...
اقرأ المزيد

علوم وتكنولوجيادراسات على المنتجات اللبنية الجديدة ( الجبن الريكوتا )

article thumbnailجبن الريكوتا جبن طرى غير مسوي يتميز بمذاق كريمي . ينتج في ايطاليا من شرش جبن لبن الماعز والآن في أمريكا...
التفاصيل


Bookmark and Share

مفهوم الأدب في النظرية الأدبية الحديثة

 أولاً مفهوم الأدب قديماً :

                 إن كلمة الأدب من المصطلحات التي دارت حولها المناقشات والآراء قديمًا ، ولا تزال موضع دراسة وبحث حتى الآن . وقد ذكر مصطفى صادق الرافعي أن هذه الكلمة – الأدب – تقلبت في العربية عل ثلاثة أطوار لغوية ؛ تتبع ثلاث حالات من أحوال التاريخ الإجتماعي . وهذه الأطوار هي :

 * – المرحلة الأولى : في الجاهلية وصدر الإسلام :

         لقد تطور مفهوم الأدب بتطورالحياة العربية ، ففي الجاهلية –أول استعمال للكلمة –استعملوا كلمة الأدب

في كلامهم شعرًا ونثرًا بمعنى الدعوة إلى الطعام ، ويستدل المؤرخون القدماء على ذلك بقول " طرفة بن العبد " :

نحن في المشتاةِ نَدْعُو الجَفَلَى                     لاتــرى الآدِب فينا يَنْتَقِر

        فإن معنى كلمة الأدب في البيت هو الداعي إلى الطعام ، ومعنى عجز البيت ( إنك لا ترى الداعي فينا  إلى الطعام يخصص قومًا دون آخرين ) ، ومنها اشتقوا كلمة ( أدٌب –يأدٌب ) بمعنى صنع طعامًا كما اشتقوا كلمة (المأدبة )وهي الوليمة . (1)

           وقد تحول هذا المعنى الحسي إلى معنى نفسي الذي ينطوي فيه وزن الأخلاق وتقويم الطباع والمناسبة بين أجزاء النفس في استوائها عل الجملة . ففي العصر الإسلامي استخدمها الرسول – صلى الله عليه وسلم – بمعنى التهذيب والتربية حيث قال في الحديث الشريف " أدبني ربي فأحسن تأديبي " .

      

    

    

   ويؤكد الرافعي أن معنى الأدب الاصطلاحي يستحيل أن يكون جاهليًا ولا من مصطلحات القرن الأول الهجري ، لأن الكلمة لم تجئ في شيء من شعر المخضرمين ولا المحدثين ، وعلى الرغم أن لهم القوافي الطويلة على الباء وقد استوعبوا فيها الألفاظ  إلا مادة الأدب ومشتقاتها مع أن ليس أخف منها عند المتأخرين . (2)

  ** -  المرحلة الثانية : العصر الأموي :

                   في العصر الأموي تظل  لفظة الأدب  بالمعنى الخلقي والتهذيبي ، ولكنها تحمل بمعنى أخر وهو معنى تعليمي ، فقد ظهرت طائفة من المعلمين تسمى بـ "المؤدبين " كانوا يعلمون أولاد الخلفاء فيلقنونهم الشعر والخطب وأخبار العرب وأنستبهم وأيامهم في الجاهلية والإسلام . وأتاح هذا الإستخدام لكلمة أدب أن تصبح مقابلة لكلمة العلم الذي يطلق حينئذ على الشريعة الإسلامية وما يتصل بها من دراسة الفقه والحديث النبوي وتفسير القرآن الكريم . (3)

  *** – المرحلة الثالثة : في العصر العباسي :

              وقد استفاضت كلمة أدب ، وكانت مادة التعليم الأدبي قائمة بالرواية من الخبر والنسب والشعر واللغة ونحوها ، فأطلقت على كل هذا ونزلت منزلة الحقائق العرفية بالإصلاح ، وهو الدور الثالث في تاريخها اللغوي وهو أصل الدلالة التاريخية فيها ، وقد قال ابن خلدون في حد الأدب " الأدب هو حفظ أشعار العرب وأخبارها  والأخذمن كل علم بطرف " (4)

       وقد صارت الآداب تطلق على  فنون المنادمة وأصولها ، ويرى الرافعي أن ذلك جاءها  من طريق الغناء ؛ إذ كانت تطلق عليه في القرن الثالث الهجري ، لأنه بلغ الغاية  من إحكامه وجٌردت فيه الكتب وأفردت له الدواوين من ختارات الشعر ، وكانوا يعتبرون معرفة النغم وعلل الأغاني من أرقى فنون الآداب ، وفيها وضع عبيد الله بن طاهر  - من ندماء الخليفة المعتضد بالله – كتابه (الآداب الرفيعة )  . (5 )

       وقد دخلت بعض الألعاب مثل الشطرنج والعود وغيرها في معنى الأدب ، من ذلك قول الشاعر يفخر بمنزلته في الأدب :

 إنْ شِئْتَ تعرفُ في الآدابِ مَنزِلَتي .. وَأنَّني قدْ عَداني الفَضْلُ والنِّعمُ

فالطِّرْفُ والقوْسُ وَالأوْهاقُ تشْهَدُ لي .. وَالَّسْيفُ وَالنرْدُ وَالشِّطرَنْجُ وَالقَلَمُ

      ولم ينتصف القرن الرابع حتى كان لفظ الأدباء قد زال عن العلماء جملة وانفرد بمزيته الشعراء والكتاب في الشهرة المستفيضة ؛ لاستقلا العلوم يومئذ وتحصص الطبقات بها ، وقد استحجر معنى الأدب فعاد لغويا كأنه كذلك في أصل الوضع من جهة الدلالة به على الشعراء والكتاب . (6 )

* * الأدب بمعناه العام والخاص :

* الأدب بمعناه العام :

      الأدب بمعناه العام يشمل كل ما أنتجه عقل الإنسان ، وكان له أثرًا من آثار تفكيره ، وهو يرادف لفظ الثقافة ، فالعلوم الفلسفية والرياضية والطبيعية والإجتماعية واللسانية ، وكل فن من الفنون الجميلة كالموسيقى والتصوير والشعر والكتابة ، وكل ما يدعو إلى تثقيف العقل يدخل في باب الأدب بمعناه العام

  

      

           وقد استدل الكتاب على المعنى العام للأدب بتعريف " الحسن بن سهل "  - المتوفي عام 236 هـ -  للأدب بقوله : " الآداب عشرة ؛ فثلاثة شهر جانية ، وثلاثة أنوشروانية ، وثلاثة عربية ، وواحدة أربت عليهن . فأما الشهر جانية فضرب العود ولعب الشطرنج ولعب الصوالج ، وأما الأنوشروانية : فالطب والهندسة والفروسية ، وأما العربية : فالشعر والنسب وأيام العرب ، وأما الواحدة التي أربت عليهن : فمقطعات الحديث والسمر وما يتلقاه الناس بينهم في المجالس "  كما ألفت كتب كثيرة في الأدب بمعناه العام منذ أواسط القرن الثالث حتى أواسط القرن الخامس الهجري ومنها الأدب الكبير والأدب الصغير لابن المقفع . (7 )

 ** الأدب بمنعاه الخاص :

         هو كل ما يؤثر في النفس من نثر رائع وشعرجميل ، فيراد به التعبير عن مكنون الضمائر ومشبوب العواطف وسوانح الخواطر بأسلوب إنشائي أنيق ، فهو يطلق على الشعر والنثر فقط .

  

* ثانيًا  مفهوم الأدب حديثًا : 

      مازالت كلمة أدب تثير الجدل والتساؤلات عند أصحاب نظرية الأدب  في العصر الحديث ، وهم لا يراجعون المفاهيم التي طرحها النقاد  القدامى  ليبحثوا عن بديل أخر يشرح الكلمة أو يوضح معناها ، لكنهم يكتفون بإثارة التساؤلات حول هذه المفاهيم السابقة .

1 – ومن هذه المفاهيم – التي ناقشها  رينيه ويليك – " إن الأدب كل شيء قيد الطبع " وقد احتج  إدوين غرينلو  لذلك بقوله : " كل ما يمت إلى تاريخ الحضارة بصلة لا يخرج عن مجالنا "  وقد استنكر رينيه ويليك هذا النعريف للأدب ويرى أن دراسة كل ما يتعلق بتاريخ الحضارة يتجاوز نطاقه في واقع الأمر تجاوزًا بعيدًا عن نطاق الدراسات الأدبية ، إذ تسقط كل الفوارق وتحشر في الأدب معايير أجنبية عنه ،

وينتج عن ذلك أن الأدب يستقي قيمته فقط بمقدار ما يقدم من نتائج لحقول الدراسة

المجاورة له . إن مطابقة الأدب مع تاريخ الحضارة إنكارا للحقل النوعي والمناهج النوعية للدراسة الأدبية . ( 8 )

2 –  هناك تعريف ثاني للأدب يقصره على الكتب العظيمة؛ الكتب التي تشتهر لشكلها الأدبي أو تعبيرها مهما كان موضوعها . ويرى رينيه ويليك أن المعيار يكون جدارة جمالية فقط مثلما في الشعر الغنائي والدراما والرواية ، أو جدارة جمالية مرتبطة بميزة فكرية عامة مثلما في الكتب الأخرى .

  ويرى رينيه أن هذه الدراسة للكتب  العظيمة مستحبة لأغراض تربوية أما في تاريخ الأدب الإبتداعي فإن الاقتصار على الكتب العظيمة يجعل استمرار التقاليد الأدبية أمرًا غير مفهوم وكذلك تطور الأنواع الأدبية ، ومن ثم طبيعة العملية الأدبية ذاتها .  ( 9 )

3 – هناك من يقصر الأدب على فن الأدب التخييلي الإبتداعي . والكتابة التخييلية هي التي تصدر من الخيال فلا تطابق الواقع ، ولهذا فإن معيار الصدق والكذب لا يصلح أن  يكن أساسا لتقييم الأدب ، فلا يصح أن يصدر على شاعر حكما إنه صادق أو غير صادق العاطفة ، فمسألة الصدق والكذب لا معنى لها لأن الأدب خيال

            وهناك بعض المشكلات التي تعوق هذا التعريف وهي :

   أ – المشكلة الأولى : أن كلمة أدب كان يدخل في إطارها  كتابات شعرية ومسرحية ولكنها ضمت  كذلك كتابات فلسفية وتاريخية وهذه الكتابات ليس لها حظ من الخيال .

 ب – هناك بعض الكتابات التي يختلف عليها القراء أهي خيالية أم غير خيالية مثل نصوص العهد القديم وأسفار الخروج ، فهذه الأسفار يراها بعض الناس أنها كتابات تخييلية والبعض ينظر إليها إنها كتابات تقدم معارف وحقائق علمية فهي ليست أدبًا لأنها ليست خيالية .

ج – المشكلة الثالثة التي تعوق هذا التعريف أن هناك بعض الكتابات التي نجمع إنها تخييلية ، ومع ذلك نجمع إنها ليست أدبًا ، مثل القصص التي تقدم للأطفال مصحوبة بالرسوم المتحركة والصور التي نطالعها في المجلات ؛ فهذه كتابة تخيلية ومع ذلك ليست أدبية . كل هذه المشكلات تجعلنا نشك أن هذا تعريف سليم لمصطلح الأدب .

4 – هناك من يعرف الأدب بأنه كل كتابة تستخدم اللغة استخداما خاصا تختلف عن استخدامها في الحياة اليومية والعلمية وهناك بعض الصعوبات التي تواجه هذا التعريف وهي :

أ – التمييز  بين اللغة العلمية واللغة الأدبية ، فاللغة العلمية لغة دلالية محضة تهدف إلى التطابق الدقيق بيت الإشارة والمدلول ،أما اللغة الأدبية فليست دلالية فقط ، إذ أن لها جانبها التعبيري فهي تنقل لهجة المتحدث أو الكاتب وموقفه ، كما أنها لا تقتصر على التعبير وإنما تريد أن تؤثر في موقف القارئ كما أنها تشيد على الإشارة نفسها ، على الرمز الصوتي للكلمة ، وقد وضعت جميع أنواع الصنعة لتلفت النظر إليه كالوزن والسجع ووأنماط صوتية مكررة .  (10)  

 ب – الصعوبة الثانية : إن كان من السهل التمييز بين اللغة الأدبية ولغة العلمية ، فإنه من الصعب التمييز بين اللغة الأدبية ولغة الحياة اليومية . فاللغة اليومية لها معظم خصائص اللغة الأدبية ، كما تشترك معها في  وظيفتها التعبيرية ، إلا أن اللغة الأدبية تختلف عن الاستعمالات المتعددة للغة اليومية ، وتتفوق في استغلال مصادر اللغة بكثير من التعمد والتنظيم ؛ ففي ديوان شاعر ذاتي تتألق الشخصية وتتفوق تفوقًا هائًا في تماسكها وطغيانها شخصيات الناس كما نراهم في أوضاعهم اليومية . (11)

ج - وهناك بعض نصوص الأدب تتضمن " تعبيرات عادية " دارجة تجري على ألسنة الناس كما نرى في السرد وفي الكتابات الشعرية والنثرية ، كل هذه الألوان يمكن أن تقتبيس من لغة الحياة اليومية ، ومع ذلك فأن هذه النصوص المتضمنة المستوى اللغوي والعادي هي لغة أدبية أو نصوص أدبية .

5 -  هناك من يعرف الأدب بأنواعه التي يتضمنها ، وفقًا لهذا التعريف يصبح الأدب هو كل كتابة تنتمي إلى الشعر والرواية والخطبة والمسرحية والقصة القصيرة والترجيديا والحكمة . أما الكتابات الأخرى كالتاريخ والفلسفة وغيرها من العلوم فهي خارج إطار الأدب .

        وهذا التعريف كان في بداية  ظهوره رفضًا لتعريف آخر للأدب يضم هذه الكتابات الفلسفية إلى نطاق الأدب ، فالتعريف القديم هو كل كتابة سواء معرفة دينية أو دنيوية أي كان موضوعها الحيوان للجاحظ مثله مثل ديوان أبو نواس ، لكن هذا التعريف الجديد ضيق نطاق الدائرة ليخرج من الأدب ما سوى " الأنواع الأدبية الشعرية والنثرية "

6 – قُدم تعريف آخر أضيق من التعريف السابق ، وحاول أن يضيق ميدان الأدب أكثر ؛ فهناك بعض الكتابات التي تنتمي إلي الأنواع الأدبية من مسرح وشعر ولكنها تخرج عن نطاق مصطلح الأدب ، وهذه الأنواع هي :

        1 – الكتابة التي لا صاحب لها : كالأدب المنسوب إلي الشعب والسير والأغاني والأمثال .

    2 – الكتابات التي لم تنجح في إختبار الزمن ، مثل القصائد التي نطالعها اليوم لأننا لا نعرف هل يحكم الزمن عليها أن تظل أم تختفي .

       هكذا نرى أن مصطلح الأدب لم يتحددولم يكون تعريف متفق عليه بين الكتاب في الغرب أو الشرق . وسنحاول أن نرى موقف العرب من هذا المفهوم حديثًا .

                                                                                         

** مفهوم الأدب حديثًا عند العرب:

          لقد عرف الدكتور طه حسين الأدب بأنه " فن جميل يتوسل بلغة " ومعنى ذلك أن طه حسين يدرك الأدب في الفنون مثل النحت والرسم والفنون التصويرية ، وهي نظرة شبيه بأرسطو في الفن الشعري حين  رأى أن الأدب فن من الفنون ، وهذه نظرة توسع من دائرة فهمنا للأدب وتذوقنا له ، لأنها تربطه بالفنون غير القولية التي يمكن أن نستفيد منها ، فالفنون نوعان : فن يستعين بالكلمة ، وفن لا يستعين بالكلمة وهو علم الجمال .

         وهذه الصلة بين الأدب وهذه الفنون تجعلنا مطالبين أن ندرك العلاقة بين الأدب وهذه الفنون ، وربما كان هذا هو فكر مدرسة " الأدب المقارن الأمريكية " التي  ترى أن من موضوعات الأدب المقارن دراسة الصلة بينه وغيره من الفنون ، وهذا هو الأمر الذي يميز هذه المدرسة عن غيرها من مدارس الأدب المقارن وخاصة الفرنسية التي تحصر نطاق المقارنة في نطاق الأدب . فالمدرسة الأمريكية ترى أن الأدب يسمح أن يتأثر بالفنون الأخرى ، فالفنون تتواصل وينعكس تأثير بعضها على بعض ، فهي ترى أن الأدب فن من عائلة كبيرة .

      يرى الدكتور محمد عناني أن هذه هي النظرة الجديدة للأدب ، وذلك حين قال : " عندما قال الدكتور طه حسين أن الأدب فن جميل يتوسل باللغة كان يقدم النظرة الجديدة للأدب التي لا تقتصر على الأدب العربي بل تشمل آداب العالم كله " (12)

      لقد أخطأ الدكتور محمد عناني حينما  ظن أن طه حسين يقدم نظرة جديدة للأدب ، لأن الفلاسفة القدامى كانوا يربطون بين الأدب والفنون الأخرى ، فأرسطو قال أن الفنون كلها تخرج من بذرة واحدة وهي المحاكاة .

       ويرى الدكتور محمد عناني أن الأدب قديمًا كان مرتبط بما هو مكتوب حيث قال : " ولما كانت المعارف تكتسب باللغة وتتوسل في نقلها بالقراءة والكتابة ،فقد اقترن الأدب باللغة ومن بعد ذلك بالكتابة . " (13) وهذا يستطرد بنا إلى معرفة أنواع الأدب ، فالأدب نوعان أدب رسمي وأدب عامي ( شعبي ) .

                1 – الأدب الرسمي :

      هو الأدب الذي ينتقل إلينا عبر اللغة الفصحى مثل الدواوين ، وهو أدب ينشأ في كنف السلطة يستخدم لغاتها ويحافظ  على كيانها ويظل مرتبط بها وهو أدب البلاط الذي يكتسب فيه الأديب مركزه من اقترابه لصاحب السلطان الذي يسبغ عليه الترف ، ومنها ظهر لقب " شاعر الأمير " ؛ فالشاعر هو لسان حال الأمير أو السلطان ، وهذا هو الأدب الذي ندرسه ونتعلمه ، ونستقصي تاريخه في المدارس والجامعات ، وكأن مناهج التعليم تواكب هذا النوع من الأدب وتختصر الدائرة فيه ، وما يقع خارج الدائرة المكتوبة لا يعترف به .

2 – الأدب الشعبي ( العامي ) :

        هو الأدب الذي ينتجه الجماعة ، والجماعة لها أدواتها ـــ في صياغة هذا الأدب ـــ التي ليس من بينها الكلمة المكتوبة ، لأنه أدب الشعب ، فالناس يحرصون عليه ويحفظونه ويتدولونه جيل بعد جيل ؛ فهو ينتقل عبر الذاكرة .

      بعض دارسي  نظرية الأدب المحدثين ينحوا جانبا هذا الأدب الشعبي ولا يعترفون به حين يطلقون كلمة أدب ، ولذلك فإن كثيرًا من الجامعات – المصرية – لا تسمح بالدراسة في الآداب التي تستخدم العامية في الحوار مثل المسرحيات ، ولذلك يلجأ الباحثين إلى استخدام الفصحى التي يحاول أن يخففها حتى تقترب من العامية .

      وقد ارتبط الأدب بقائله ، فالأدب الذي يصح أن يطلق عليه الأدب هو الذي ينسب إلى صاحبه ، أما النص المجهول المؤلف فيستبعد من نطاق الأدب ، وربما كان هذا سبب في إقصاء الأدب الشعبي خارج نطاق الأدب لأنه مجهول القائل إلى إن سمح طه حسين لتلميذته سهير القلماوي أن تسجل الماجستير في ( ألف ليلة وليلة ) ، وبعد ذلك دخل الأدب الشعبي الجامعات المصرية بصورة ضئيلة .

     والنظرة الجديدة قد حررت الأدب ، إذ لم يعد الأدب مقصورًا على الكلمة المكتوبة ولم يعد مرتبط ارتباطه القديم بأنماط السلوك ، بل أصبح فنًا جميلاً ــ مكتوبًا أو مشفوهًا ــ يتوسل باللغة أي أنه يشترك في جوهره مع سائر الفنون التشكلية والموسيقية والتمثيلية . (14)         

* *  الهوامش :

1 - حامد حفني : تاريخ الأدب الجاهلي ، ط 1 ، صـ 51

2 - مصطفى صادق الرافعي : تاريخ آدا ب العرب ، ط مكتبة الإيمان ، صـ24

              3 - شوقي ضيف : تاريخ الأدب الجاهلي ، ط22  ؛ دار المعارف ، صـ 8

4 - مصطفى صادق الرافعي : تاريخ آدا ب العرب ، م.س ، صـ 24

5 - السابق صـ 27

  6 -   السابق : صـ 28

7 – حامد حفني : تاريخ الأدب الجاهلي ، م.س ، صـ15  ، و

     شوقي ضيف : تاريخ الأدب الجاهلي ، م.س ، صـــــ 9 

8 -  رينيه ويليك / أوستن وارين : نظرية الأدب ،  ترجمة : محي الدين ، ط دار المؤسسة العربية للدراسات والنشر ، صـ 19

9 - السابق صـ 20

10 - رينيه ويليك : نظرية الأدب ، م.س ، صـ 22          

  11 - السابق : صــ 23 

12 – محمد عناني : الأدب وفنوته ، ط الهيئة العامة للكتاب ، صـ13

13 : السابق نفسه              

  14 – السابق نفسه

 

                    

 

تم التحديث فى ( الاثنين, 26 ديسمبر 2011 05:17 )  
حديث أقلام2014 عام التضامن مع الشعب الفلسطيني

هيئة التحرير

article thumbnailبقلم عطاء الله مهاجراني أعلنت الأمم المتحدة عام 2014 «عام التضامن مع الشعب الفلسطيني». وقد اعتمدت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة القرار...
اقرأ المزيد

القلم السياسيالناشطة "بيبسي"

محمد رفعت الدومي

article thumbnail   يجدُ إعلان بيبسي المثير ، والقائم علي التأثير الناجم عن مقاربات غير متوقعة...
اقرأ المزيد

القلم الفكريانسان ما بعد الاستهلاك

احمد العدوى

article thumbnailعندما صدح د.عبد الوهاب المسيري رحمة الله عليه من اعتلاء القيمة الاستهلاكية للهرم...
اقرأ المزيد

القلم النقديالعلاقات التركيبية والصورة الشعرية في قصيدة ( شهداء )

مدحت مراد

article thumbnailالعلاقات التركيبية والصورة الشعرية في قصيدة ( شهداء )...
اقرأ المزيد

القلم الدينيلماذا بكت فاطمة؟!

السيد إبراهيم أحمد

article thumbnail        أسَّرَالرسول  إلي وحيدته...
اقرأ المزيد

القلم العلميتأثير تغذية الأبقار بالسيلاج على مواصفات الجبن الجافة الكيماوية والميكروبية

محمود سلامة الهايشة

article thumbnailنعرض مستخلص لرسالة الماجستير للمهندسة الزراعية/ ريهام كمال عبد الحميد المناوي...
اقرأ المزيد

القلم الاقتصاديلكي تُسهم الثّقافة في النُّمو الإقتصادي

عبد الجبار جبور

article thumbnailحينما ترد كلمة ثقافة٬ يتبادر إلى أذهاننا مجموعة من التّصوّرات النّمطية عن...
اقرأ المزيد

مقالات متنوعةهذه البلاد خافتة وأنا اليوم هشة

أسيل تلاحمه

article thumbnail  كنا في ذلك الوقت على حافة الغياب َتحضُرُ في قهوتي الصباحية، وعلى شرفات جامعتي...
اقرأ المزيد

الشعر الفصيححكايات علي مقهي ( جلوريا )

علاء يونس

article thumbnailحكايات علي مقهى (جلوريا ) علاء يونس                        ...
اقرأ المزيد

القصة والروايةالموعد الهارب

بثينة غمام

article thumbnail                       &nbs...
اقرأ المزيد

خواطر ونثرذكرى الوطن

بثينة غمام

article thumbnail ذكرى الوطن تمدَ يدها لتلامس أرضها، لتداعب حبَات ترابها، لتعفر...
اقرأ المزيد

مسرح ومسرحيونالتمثيل الايمائي الصامت : المفهوم والتقنية الأدائية

أحمد محمد

article thumbnail        يعرّف التمثيل الإيمائي الصامت بأنه : التمثيل بلا كلام ، أو...
اقرأ المزيد

أدب عالميمسائي حنين

اوعاد الدسوقي

article thumbnailمسـائي حنيـن الــي رجلـي مسـاء يحملني فـوق اشرعـة الحـلم يسكبنـي كـ شـلال...
اقرأ المزيد

الفن التشكيلي

فن تشكيليالفنان جبر علوان

رياض ابراهيم الدليمي

article thumbnail  يعد التنوع في توظيف الشكل والمضمون من بين عدة اساليب فنية اختارها الفنان جبر...
اقرأ المزيد

تربية وتعليمالتواصل التربوي

article thumbnail  تعتبر المدرسة في أي مجتمع من المجتمعات أساسا وركيزة للتنمية والبناء الحضاري،...
التفاصيل

بحوث و دراساتقراءة في كتاب الترجمة القانونية لديبورا كاو

بدر عسيلة

article thumbnailيعتبر كتاب "الترجمة القانونية" أو Translating Law للكاتبة والمترجمة الصينية Deborah...
اقرأ المزيد

 

نشرة أقلام البريدية

نرحب بانضمامك إلى نخبة المبدعين عبر مجموعتنا البريدية

اشترك الآن
البريد الإلكتروني:

استفتاء أقلامي

هل تعتقد أن الهجرة من الدول العربية والعمل بالخارج حلما ترغب بتحقيقه
 
 
جميع الحقوق والنسخ محفوظة © 2014 مجلة أقلام الثقافية.
جميع المواضيع والتعليقات المنشورة في أقلام تعبر عن آراء أصحابها فقط

 

يوجد حاليا 89 زوار  في مجلة أقلام