نحن مع غزة
Customize Font Size
 
 

تسجيل الدخول



أخبار الكتاب والأدباءالطهطاوي في بئر العسل

article thumbnailبإذن الله تعالى رواية " بئر العسل " للروائي القدير ( محمود رمضان الطهطاوي الصادرة عن مجموعة النيل...
اقرأ المزيد


إصدار للشاعر سامر سكيك

Bookmark and Share

التفاؤل في الثقافات المختلفة

التفاؤل في الثقافات المختلفة

موسى حجيرات

إنّ التفاؤل ليس حكرا على فرد أو أسرة أو مجتمع أو دولة أو قطر أو ثقافة بعينها إنّما هو موضوع يخصّ الآدميين من بني البشر، لذا تحدّثت عنه كلّ الثقافات في كافّة أماكنها الجغرافيّة.

معظم هذه الثقافات تحدثت عنه بإيجابيّة؛ فشجعت أفرادها إلى اللجوء إليه، والاتصاف به، وأخذه بأشكاله، وأنواعه، والظهور بمظاهره. كلّها أكدت أهميّته، وبيّنتها لأفرادها. كلها حثّت عليه، وبيّنت ايجابيّاته، ونفّرت من نقيضه، وبيّنت سلبيّاته.

 

فالثقافة العربيّة الشرقيّة، مثلا، زودتنا بأمثلة كثيرة من التفاؤل، وفي كافة المجالات البحثيّة الدراسيّة، والأدبيّات بأنواعها، والقصص الاجتماعيّة الهادفة، والرّوايات، والحكايات الشعبيّة. لقد صار التعبير "أنّ ما بعد الضّيق إلا الفرج" مثلا شعبيّا. وبهذا تحصر الثقافة العربيّة الفرج بعد الضّيق، وهذا خطاب مباشر لمن ييأس أو يقنط أو يرزح تحت ضيق مصيبة ألمّت به أو ضايقته أو نازلة حلّت به، وتخفف عنه، وتطمئنه بأنّ الفرج آت أيّ: "تفاءل!" "تفاءل!" "تفاءل!".

 هذه ليست النهاية أنّما الفرج آت.

والشاعر إيليّا أبو ماضي قال: "كن جميلا ترى الوجود جميلا" وفسّر كثيرون قول أبي ماضي بأنّه، أيضا دعوة للتفاؤل، وأنّ التفاؤل وجمال الوجود وهناء العيش إنّما يكمن في نفس الإنسان، ومنه نقطة البداية فإن تفاءل استراح.

وينشد تيمورلنك على لسان شاعر قائلا:"لا تيأسنّ إذا كبوتم مرّة    إنّ النجاح حليف كل مثابر".

فالبيت الشعري بشطريه دعوة مباشرة للتفاؤل وعدم اليأس، وقد جرى شطراه فيما بعد مجرى الأمثال، حتّى شاعت على ألسنة العامّة وبكثرة حتّى أنّ البعض ممّن يتداولونها لا يعرفون أنّ هذا شعرا إنّما مثلا شعبيّا "لا تيأسنّ إذا كبوتم مرّة".

وقد جرى في حياة العامّة أيضا، أنّ تفكير الإنسان وتشاؤمه من أمر معيّن أو التفكير السلبي فيه قد يؤثر عليه سلبيّا، وقد يضرّه، ويقلقه لذلك دعوا إلى نبذ التفكير السلبي، ونبذ التشاؤم واللجوء إلى التفاؤل، فحين قالت أمثالهم الشعبيّة "اللي بفكر بالجن بيطلع له"، إنّما المقصود هنا أنّ حالة الإنسان النفسيّة متأثرة جدّا بتفكيره، متشائما أو متفائلا.

أمّا الثقافة الإسلامية العامّة فقد زوّدت أفرادها بالدّعوات المقدّسة للتفاؤل. وقد ورد في القرآن: "َإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا" (الشرح: 5). ويقول مفسرو الآية أنّ التأكيد هنا، أنّ الفرج مع المصيبة وليس بعدها فقط، لذلك فالفرج قريب دائما، وعلى الإنسان الإيمان به، وانتظاره؛ لأنّه قريب جدّا.

وفي السنّة النبويّة وردت أحاديث كثيرة على لسان نبيّ الأمّة محمّد صلى الله عليه وسلّم، وفيها حثّ مباشر على التفاؤل بالخير. فمنها قوله "لا طيرة وخيرها الفأل" وفسّر الفأل بالكلمة الصالحة. وفي رواية أخرى: "ويعجبني الفأل الصالح الكلمة الحسنة". وقد تردّدت عبارة "تفاءلوا بالخير تجدوه" حتّى حسبها الناس حديثا.

كما ورد في كتب السّلف الصّالح من الصّحابة والتابعين وتابعيهم ما يدعو إلى التفاؤل وانتظار الفرج، بعد كل أمر عسير وحتّى في الحالات العاديّة طالبوا بالتفاؤل والاتصاف؛ لأنّ فيه راحة نفسيّة وطمأنينة ومتعة بالحياة.

وقد قال علماء العصر الحديث من المسلمين عن الشيخ المعاصر سلمان العودة أنّه والتفاؤل وجهان لعملة واحدة لكثرة ما يدعو إلى التفاؤل.

وكذلك الثقافة المسيحيّة أيضا دعت للتفاؤل بشكل مباشر وغير مباشر، ودعت إلى الخير، وانتظار الفرج، وعدم الاستسلام لليأس، والقنوط إذا ما حلّت به ضربة في أمر معيّن، فقد ورد في سفر التثنية: "اُنْظُرْ قَدْ جَعَلْتُ الْيَوْمَ قُدَّامَكَ الحَيَاةَ وَالخَيْرَ، وَالمَوْتَ وَالشَّرَّ" (سفر التثنية: 30). وليس عبثا إقران الحياة بالخير. فالتفاؤل بالخير يعطي للحياة لذة ومتعة؛ فيشعر الإنسان أنّه حيّ، وضميره حيّ وفكره حيّ؛ فيقترب من سعادته وفرحه، وعلى النقيض فالشر والموت مقترنان، فمن استسلم للشّر ويأس من إتيان الفرج فكأنّما هو ميت وان كان حيّا جسمه.

وورد أيضا في إنجيل يوحنّا: "أَنتُم
سَتَحزَنُون ولكِنَّ حُزنَكُم سَيَتحَوَّلُ إِلى فَرَح" (يوحنّا-إصحاح 16). وقد ربط البابا شنودة الثالث التفاؤل بالإيمان بعمل الله، فكلما سلم الإنسان أمره لله وآمن أنّ الله هو من يسيّر الأمور وأنّ ما أصاب الإنسان هو قدره المكتوب من الله كلما ازداد تفاؤلا ووجد لذة في حياته.

وفي معظم الثقافات الغربيّة الدينيّة والعلمانيّة يوردون أنّ النظر إلى النّصف المملوء من الكأس أيّ أنّ الإنسان عليه النظر إلى نجاحه، ولو كان قليلا، وعليه العيش بما لديه، وليس التحسّر لما ليس لديه.

 

تم التحديث فى ( الأربعاء, 30 نوفمبر 2011 11:05 )  
حديث أقلام2014 عام التضامن مع الشعب الفلسطيني

هيئة التحرير

article thumbnailبقلم عطاء الله مهاجراني أعلنت الأمم المتحدة عام 2014 «عام التضامن مع الشعب الفلسطيني». وقد اعتمدت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة القرار...
اقرأ المزيد

القلم السياسيتشارلى ومعنى القيم

محمد عادل

article thumbnail  أعلم أن الحديث عن حادث جريدة تشارلى فى إهانة مشاعر المسلمين قد يكون متأخرا...
اقرأ المزيد

القلم الفكريمدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز اللغوي

مراد ليمام

article thumbnail مدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز...
اقرأ المزيد

القلم النقديالنقد الأدبي ضمن مشروع الدراسات الثقافية

مراد ليمام

article thumbnailالنقد الأدبي ضمن مشروع الدراسات الثقافية ذ . مراد ليمام ٳن الأهمية المعرفية...
اقرأ المزيد

القلم الدينيبين د.عدنان إبراهيم وهيئة كبار العلماء

نبيل عمر ينسي

article thumbnailفي سنة 1447 يقوم المخترع الألماني يوهان غوتنبرغ بتطوير قوالب الحروف التي توضع بجوار...
اقرأ المزيد

القلم العلمياللغة العربية لغة عالمية

اللغة العربية لغة عالمية

article thumbnailاللغة العربية لغة عالمية مراد ليمام لعل البحث عن المقومات و الثوابت المعبرة عن...
اقرأ المزيد

القلم الاقتصاديلكي تُسهم الثّقافة في النُّمو الإقتصادي

عبد الجبار جبور

article thumbnailحينما ترد كلمة ثقافة٬ يتبادر إلى أذهاننا مجموعة من التّصوّرات النّمطية عن...
اقرأ المزيد

مقالات متنوعةأفضل من لا شيء

مراد ليمام

article thumbnail  أفضل من لا...
اقرأ المزيد

الشعر الفصيحقصيدة أصوات

ابراهيم مصطفى

article thumbnail أصوات   **************   منكوبةٌ بزمانِها...
اقرأ المزيد

القصة والروايةوقفة انتظار

عبد الصادق السراوي

article thumbnail   عبد  الصادق السراوي/ المغرب     وقفة...
اقرأ المزيد

خواطر ونثركلمات على جدار وطن

نضال عبارة

article thumbnail  جميل الكلامِ ما لا يُقال فإن قيلَ تاهَ الجمالُ عشقتُ الوطن و كان...
اقرأ المزيد

مسرح ومسرحيونتفاعلات الاجتماعي و النفسي في مثقف عبد الكريم برشيد انطلاقا من مسرحية (ابن الرومي في مدن الصفيح)

مراد ليمام

article thumbnailتفاعلات الاجتماعي و النفسي في مثقف عبد الكريم برشيد انطلاقا من مسرحية...
اقرأ المزيد

الفن التشكيلي

بحوث و دراساتالتلازم الوثيق بين الأدب و اللسانيات : الشعريات البنيوية

مراد ليمام

article thumbnailالتلازم الوثيق بين الأدب و اللسانيات : الشعريات البنيوية ذ. مراد...
اقرأ المزيد

 

نشرة أقلام البريدية

نرحب بانضمامك إلى نخبة المبدعين عبر مجموعتنا البريدية

اشترك الآن
البريد الإلكتروني:

استفتاء أقلامي

هل تعتقد أن الهجرة من الدول العربية والعمل بالخارج حلما ترغب بتحقيقه
 

ابحث في أقلام

 
جميع الحقوق والنسخ محفوظة © 2017 مجلة أقلام الثقافية.
جميع المواضيع والتعليقات المنشورة في أقلام تعبر عن آراء أصحابها فقط

 

يوجد حاليا 105 زوار  في مجلة أقلام