نحن مع غزة
Customize Font Size
 
 

تسجيل الدخول



أخبار الكتاب والأدباءالطهطاوي في بئر العسل

article thumbnailبإذن الله تعالى رواية " بئر العسل " للروائي القدير ( محمود رمضان الطهطاوي الصادرة عن مجموعة النيل...
اقرأ المزيد


إصدار للشاعر سامر سكيك

Bookmark and Share

بشار يراجع مذكرات أبيه

تناظر القوم و تباصر  يحملق بعضهم في بعض و يلقي كل منهم طرف العين الى من هو بجانبه فهم يبغض بعضهم بعضا غير أن المصلحة تجمعهم  يلمهم مجلس واحد وقلوبهم شتى  لم يترك الرئاسة أحد منهم زهدا فيها و لكن لكيلا ينالها غيره فجميعهم ثعلب ماكر  فلما توجس كل منهم خيفة قالوا فليخلفه ابنه فهو شاب مثقف متعلم فهامة طويل القامة يرى في وسط بطانته كالعلم على الجبل لا يخفى على مبصر  و نحن صحبة أبيه فقد شب فينا و لبت سنين عددا بيننا حتى ترعرع فعينه تعرفنا من صباها إلى  شبابها إلى كهولتها  فإن لم يرع فينا حق الأبوة  ألزمناه حق الصحبة  و تشفعت لنا عنده التجربة   

و الحنكة و ما نملكه من أسرار أبيه فبذلك  يخضع كرها أو طمعا  و لا يجد إلا السمع و الطاعة واتفقوا اتفاق الماكرين كل منهم يعلم أن رفيقه يراوغ و أمضوا على ورق فيها مداد كذب  و أغرو الشاب بقولهم أنك أهل لها فامتطي صهوتها على  جواد قد رودها أبوك .

  و قطعا أن الغرير  يخدع بالأقوال كما تخدع الغواني بقولهم حسناء فطربت نفسه و تهللت لقولهم  و هو من الغافلين و لا يعلم أنهم له منكرون و أن الكرسي الذي أجلسوه عليه قاعدته على جرف هار . و جلس عليه يدفعه زهو المكان المملوء بمكاء و تصدية الكاذبين و ظن أنهم له مخلصين  و لمكانته رافعين ولقدره مبجلين  فاستوى على الكرسي و نظر الى وجوه  الملأ  و على ثغورهم بسمة الحاسدين و في قلوبهم غل الحاقدين  و ما يمنعهم من إظهار غيضهم إلا  أنهم به يصلون إلى مآربهم  و بسط سيطرتهم  

و ما لبث الشاب حتى تعلم على أيدهم و تثقف من موردهم و أحسن مكرهم و تفقه في حيلهم و أشرب في قلبه حب السلطة  و كيف لا وأبوه كان أستاذهم و معلمهم  و ما أكثر الشعارات التي لقنوها له فنفخته و نفثت في روحه معاني الكبرياء و الجبروات و ظن أنهم له ناصحون  و راح الشاب يرتع في مروجهم ويركض في ساحاتهم لاهيا غافلا حتى أصبح يحمل طبائعهم و يجلس موائدهم و يسقى بمائهم  وانغمس في غمرتهم يلهو  و يسهى فما  أفاق إلا على هتاف الشعب وهم له ناصحون  و لتصرفه منكرون ففزع منهم وهم يطالبون بحق أزهقه و بعهد ضيعه فركبته الحيرة و أدهشه الموقف فما ظن يوم أن قومه ينذرونه و بحقهم يطلبونه  فركبه الهم  فهو  لا يدري من أين يأتي المخرج  غير أن المطرفين و البطانة التي أجلسته على الكرسي  أسرعت  اليه أيها الشبل لا تبتئس أنت ابن الأسد   و للأسد صولة وجولة  بمخلب واحد يفتك الجسد و بالزئير يروع بلد و يفزع الشداد لا تترك الهم يقعدك أو الحزن يهدمك و كيف لإبن الأسد أن يهاب أو يخاف أو يلين فارجع الى خزانة أبيك ففيها أوراق  لحل كل معضلة و فك كل مشكل  فركب الشاب الزهو  و عانقته الغطرسة واحتضنه الغرور ولبسه الكبرياء  و هو من الخاطئين فراح يهرول الى خزانة أبيه فأخرج مذكراته و راح يلتهم ما فيها من أخطاء و  مخزيات  فوجد نشوة نفسه  وامتلأ وهما وغرورا  و خرج على شعبه  و  أخذته العزة بالإثم فانتفض  يقول ما لكون تصيحون  و لقدري ناكرين أنسيتم  أني بن حافظ و أنا المبشر فليعلم الكل أن هذا ملكي و مراث والدي  فلا ينازعني فيه أحد إلا قصمت ظهره  و خلعت جلده و لويت عنقه أنتم خدم و حشم فإن لم تنتهوا لأقتلنكم أجمعين و لأشعن في العالم أنكم إرهابيين و لا أبالي   و ما أنا مضيع  لملك أبي و إن شئتم فاسمعوا  وصيته و أنا على سنته من التابعين:

أنا القائد رغم أنوفكم و أنا الحاكم رغم قلوبكم

أنا الزعيم و إن أبت نفوسكم

أنا الروح القدس و إن كنت من أصلاب أسلافكم

أنا الرسول فيكم رغم كفركم

أنا الآمر أنا  الناهي لا أحد منكم

أنا الرئيس طوعا و كرها فيكم

لا تسألوني الشمس من مغربها فقد جئت بالظلام في عز مطلعها

لا تسألوني أن أحي موتاكم فقد قتلت أحيائكم

لا تسألوني أن أبريء الأكمه فقد صكيت  الأفواه

لا تسألوني أن أتنحى فأنا آية الكرسي فيكم

لا تسألوني حريتكم فأنا طول الدهر سيدكم

لا تسألوني عن شيء فأنا المعصوم بلا حرج منكم

لا تسألوني عن شري فأنا لم أسجد لآدم وهو منكم

لا تسألوني  عن خزائني  فأنا قرون فيكم

لا تسألوني عن التبذير فأموالي أوهنت ظهور الحمير

لا تسألوني لما و لا تقال لي لا فأنا فرعونكم

أنا الذي علم الحجاج ضرب الأعناق

أنا الذي درب اليزيد على رمي السهام

أنا الذي درس هتلر فن الحروب

أنا الذي علم موسوليني الكراهية

لست طلاع الثنايا بل أنا مفسد الخلايا

لن أضع العمامة بل القباعة على الهامة

لن أترك الرؤوس إذا أينعت سأقطفها  إذا تبرعمت

عتق الرقاب عندي محرم كحرمة الخمر عندكم

لا تسألوني تداول السلطة و و لا خلع الحلة

فلما انتهى  ناداه الشعب تبا و تعسا و سحقا لأسد تحول الى نعامة رأسها مدفون في الجولان  وجسدها أثقل كاهل الأمة فوجب أن ترمى 

 

 

تم التحديث فى ( الخميس, 10 نوفمبر 2011 12:24 )  
حديث أقلام2014 عام التضامن مع الشعب الفلسطيني

هيئة التحرير

article thumbnailبقلم عطاء الله مهاجراني أعلنت الأمم المتحدة عام 2014 «عام التضامن مع الشعب الفلسطيني». وقد اعتمدت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة القرار...
اقرأ المزيد

القلم السياسيتشارلى ومعنى القيم

محمد عادل

article thumbnail  أعلم أن الحديث عن حادث جريدة تشارلى فى إهانة مشاعر المسلمين قد يكون متأخرا...
اقرأ المزيد

القلم الفكريمدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز اللغوي

مراد ليمام

article thumbnail مدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز...
اقرأ المزيد

القلم النقديالنقد الأدبي ضمن مشروع الدراسات الثقافية

مراد ليمام

article thumbnailالنقد الأدبي ضمن مشروع الدراسات الثقافية ذ . مراد ليمام ٳن الأهمية المعرفية...
اقرأ المزيد

القلم الدينيبين د.عدنان إبراهيم وهيئة كبار العلماء

نبيل عمر ينسي

article thumbnailفي سنة 1447 يقوم المخترع الألماني يوهان غوتنبرغ بتطوير قوالب الحروف التي توضع بجوار...
اقرأ المزيد

القلم العلمياللغة العربية لغة عالمية

اللغة العربية لغة عالمية

article thumbnailاللغة العربية لغة عالمية مراد ليمام لعل البحث عن المقومات و الثوابت المعبرة عن...
اقرأ المزيد

القلم الاقتصاديلكي تُسهم الثّقافة في النُّمو الإقتصادي

عبد الجبار جبور

article thumbnailحينما ترد كلمة ثقافة٬ يتبادر إلى أذهاننا مجموعة من التّصوّرات النّمطية عن...
اقرأ المزيد

مقالات متنوعةأفضل من لا شيء

مراد ليمام

article thumbnail  أفضل من لا...
اقرأ المزيد

الشعر الفصيحقصيدة أصوات

ابراهيم مصطفى

article thumbnail أصوات   **************   منكوبةٌ بزمانِها...
اقرأ المزيد

القصة والروايةوقفة انتظار

عبد الصادق السراوي

article thumbnail   عبد  الصادق السراوي/ المغرب     وقفة...
اقرأ المزيد

خواطر ونثركلمات على جدار وطن

نضال عبارة

article thumbnail  جميل الكلامِ ما لا يُقال فإن قيلَ تاهَ الجمالُ عشقتُ الوطن و كان...
اقرأ المزيد

مسرح ومسرحيونتفاعلات الاجتماعي و النفسي في مثقف عبد الكريم برشيد انطلاقا من مسرحية (ابن الرومي في مدن الصفيح)

مراد ليمام

article thumbnailتفاعلات الاجتماعي و النفسي في مثقف عبد الكريم برشيد انطلاقا من مسرحية...
اقرأ المزيد

الفن التشكيلي

بحوث و دراساتالتلازم الوثيق بين الأدب و اللسانيات : الشعريات البنيوية

مراد ليمام

article thumbnailالتلازم الوثيق بين الأدب و اللسانيات : الشعريات البنيوية ذ. مراد...
اقرأ المزيد

 

نشرة أقلام البريدية

نرحب بانضمامك إلى نخبة المبدعين عبر مجموعتنا البريدية

اشترك الآن
البريد الإلكتروني:

استفتاء أقلامي

هل تعتقد أن الهجرة من الدول العربية والعمل بالخارج حلما ترغب بتحقيقه
 

ابحث في أقلام

 
جميع الحقوق والنسخ محفوظة © 2017 مجلة أقلام الثقافية.
جميع المواضيع والتعليقات المنشورة في أقلام تعبر عن آراء أصحابها فقط

 

يوجد حاليا 79 زوار  في مجلة أقلام