نحن مع غزة
Customize Font Size
 
 

تسجيل الدخول



أخبار الكتاب والأدباءالطهطاوي في بئر العسل

article thumbnailبإذن الله تعالى رواية " بئر العسل " للروائي القدير ( محمود رمضان الطهطاوي الصادرة عن مجموعة النيل...
اقرأ المزيد


إصدار للشاعر سامر سكيك

Bookmark and Share

الفنان محمد بعجانو توازن الكتلة ورشاقتها مستمدان من حضارات سوريا

 الفنان المتميز النحات محمد بعجانو يلفت نظرك بهدوئه وابتسامته الطفولية وكما الطفل قلما يعبر محمد عن فنه بالكلمات فما يريد الإفصاح عنه يكمن بجلاء وقوة بإعماله النحتية التي تعبر بالكتلة والسطوح بالتوازن ورشاقة الكتلة بالتمكن من المادة واللعب عليها,

 باستلهام التراث العميق والضارب في التاريخ لوطنه سوريا بتلخيص كل ذلك بأسلوب معاصر يفصح النحات محمد بعجانو عن  مكنونات نفسه بأعمال لا تمحى من ذاكرة المشاهد بسهولة إن زرته في مشغله في مسقط رأسه اللاذقية تراه عاكفاً بأزميله على جذع شجرة زيتون أو دلب أو سنديان أو غيره من الأشجار المتوفرة في وطنه سوريا وعن اختياره لمادة الخشب, يحاول الفنان الكبير إن يشرح وجهة نظره فيقول "إن المادة المحيطة بالإنسان تؤثر فيه تأثيراً كبيراً فوجود الحياة حوله أو استخدام مواد أصلها حي في مستلزمات حياته تؤثر على مزاجه  وروحانيته لقد بنى الإنسان القديم بيته من جذوع الأشجار والطين وعيدان الحنطة والقصب وكلها  مواد تتصل بالحياة ولذلك أنت تجد إنسان حضارتنا إنسانا مليئاً بالروحانية وآما اليوم فأنت تجد في الغرب مثلاً يستعملون الصلب  والاسمنت والفولاذ في أبنيتهم ، وكل ذلك جعل قلوبهم قاسية  وأفقروا روحياً بعكس شعبنا ومنتوجه الحضاري من الفن الغني بالحس الروحي العميق عند الإنسان في منطقتنا" ويتابع الفنان محمد وجهة نظره هذه فيقول : "لقد بدأت فن النحت صغيراً.. إذ كنت العب بالطين خارج منزلنا في ضاحية اللاذقية "الزقزقانية"  واسر بتشكيل الأشكال رغم أن ذلك كان يجعل ثيابي تتسخ وكانت أمي وأبي يعاقباني و يمنعاني من اللعب بالطين دون جدوى فقد كان حب تشكيل الكتل والرسم هو جل اهتمامي حينذاك.. كان ذلك نهاية الخمسينات و بداية الستينات " وعن اختياره لمادة الخشب فيما بعد قال الفنان الكبير " الأشجار تحيط بيتنا ومدينتنا مما جعلني أحب جذوع السنديان و الدلب و الزيتون والليمون إلى درجة العشق .  وبدأت في البداية أشتغل عليها بالسكين ثم تطور الأمر بعد انتسابي إلى كلية الفنون الجميلة بدمشق في منتصف السبعينات  وتعرفي على الفنان النحات المعلم " سعيد مخلوف " وهو من أهم  نحاتي مادة الخشب في سوريا وربما في العالم حيث أمضيت فترة أكثر من خمس سنوات في مشغله في مدينة معرض دمشق الدولي ومن ذلك تعلقت إلى درجة كبيرة بمادة الخشب الحية أساساً والتي  اعشقها اليوم " .       ولد الفنان محمد بعجانو في اللاذقية عام1956 وتخرج في كلية الفنون الجميلة بدمشق عام1980 بدرجة جيد جداً واشترك بعدد لا حصر له من المعارض داخل سوريا وخارجها من ذلك مثل سوريا في معرض دولي في أسبانيا وهنغاريا وحصل على شهادة تقدير وتميز من الدولتين كما حصل على الجائزة الثانية عام 1990 في المعرض الدولي المقام في عمان حيث كانت تشترك معظم دول العالم من الصين حتى الولايات المتحدة و كان التحكيم دوليا.. أقام الفنان محمد  معرضه الفردي الأول عام1981 في المركز الثقافي العربي بدمشق وفي عام 1983 أقام معرضه الثاني في معهد غوته بدمشق وذاعت شهرته خلال هذه المرحلة وعرف على نطاق البلاد كفنان نحت على مستوى رفيع من الأداء والموهبة المتميزة  حيث  يستلهم تراث سوريا القديمة وخاصة مراحل ما قبل الميلاد حيث كان يعمل في الترميم في المتحف الوطني بدمشق الغني بالآثار السورية القديمة في مختلف  الحضارات كالسومرية والبابلية والكنعانية والسريانية والعربية الإسلامية ورمم العديد من الآثار كما صنع نماذج من أيقونات مختلفة منها نسخ لوجه الخليفة الاندلسي الأموي الأول عبدالرحمن الداخل المنصوب أمام مبنى  الجمارك العامة في مدينة دمشق لقد شغلت مسألة أحياء التراث الفني لسوريا الفنان بعمق فأنتج أعمالا في غاية الروعة والتمكن من المادة التي يعمل عليها وبرز ذلك فعلياً في معارضه المتلاحقة في حلب ودمشق ومدريد وبودابست وبيروت وموسكو .   وإذا تأملت اليوم أي عمل من  أعمال الفنان القدير محمد بعجانو فانك تشعر بأن الفنان متمكن من الرسم والخط القوي ميزة واضحة في أعماله إن أعمال الفنان محمد  تجمع بين توازن الكتلة ورشاقتها ودراسة السطوح والخطوط دراسة تشي بروحانية عميقة مستمدة من كل حضارات سوريا وروح شعبها ويبدو ذلك بابتعاد الفنان محمد عن القيم الهندسية القاسية التي تميز فناني الغرب المادي .. إذ يعتمد أساسا الخط المنحني الرشيق والرقيق الذي يسير من أطراف الكتلة إلى انخماصاتها التي تعطيك شعوراً عميقا بالرشاقة والتوازن الرائع ومن المواضيع التي عالجها الفنان محمد  بعجانو  أساساً موضوع المرأة كأم و مصدر للخصب والحب والتوالد والأرض والمدينة وتبدو المرأة دائماً بعيونها الحور وقامتها الطويلة الممشوقة وشعرها الطويل ويؤكد محمد قيما جمالية عديدة خلال هذا العنصر الأساسي ولكن الفنان محمد يعتمد أيضاً على العمارة وبنانية كتلة  العمل برؤاه الخاصة المتميزة فترى البيوت المتراكبة الهادئة المطمئنة  بعضها يشد بعضاً تنبثق من جذع امرأة  أو  حوضها وكأنها هي الأرض.. هي الوطن أو على رمز هام لكل ذلك و للفنان محمد  بعجانو تجربة أيضاً في وصول بعض أعماله إلى التجريد غير الهندسي فتراه يلعب على الكتلة ليصل إلى قيم جمالية متميزة ومن أهم أعماله في هذا المجال عمل يمثل دماغاً بشرياً هو في نفس الوقت يمثل انفجاراً نووياً.. هذا العمل اهدى إلى مدينة هيروشيما اليابانية عن طريق السفير الياباني بدمشق عام1990  الذي قدمه بدوره إلى عمدة مدينة هيروشيما اليابانية صاحبة مأساة القنبلة الذرية المعروفة . وفي الحقيقة إن من يتأمل عملاً للفنان محمد بعجانو يلاحظ كأن الفنان لا ينحت العمل بأزميله"مع انه يفعل ذلك" وإنما يعجن العمل ويشكله بيديه وكأنه الطين .. إن أعماله تدل على قوة التمكن والسيطرة على المادة والصعبة إلى درجة كبيرة جداً .   حضر الفنان  محمد بعجانو بعد معرضه الناجح والقوي الذي أقامه في صالة الفنان المرحوم "نصر شوري" بدمشق لمعرض عن فن الأقنعة "الماسك" وفي هذا المعرض الذي  عرضه  في صالة المركز الثقافي الأسباني بدمشق , يقدم الفنان الكبير محمد بعجانو تصوره عن طريق الوجه فقط لعدد كبير من شخصيات التاريخ أو الأساطير القديمة أو الشعبية كجحا وملك الزولو و راسبوتين وعلاء الدين… الخ  وهي فكرة مبتكرة والأولى  من نوعها يقدم عليها الفنان .                                                                                   

تم التحديث فى ( الثلاثاء, 30 ديسمبر 2008 07:47 )  
حديث أقلام2014 عام التضامن مع الشعب الفلسطيني

هيئة التحرير

article thumbnailبقلم عطاء الله مهاجراني أعلنت الأمم المتحدة عام 2014 «عام التضامن مع الشعب الفلسطيني». وقد اعتمدت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة القرار...
اقرأ المزيد

القلم السياسيتشارلى ومعنى القيم

محمد عادل

article thumbnail  أعلم أن الحديث عن حادث جريدة تشارلى فى إهانة مشاعر المسلمين قد يكون متأخرا...
اقرأ المزيد

القلم الفكريمدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز اللغوي

مراد ليمام

article thumbnail مدخل تأسيسي لقضايا الهوية و التحيز...
اقرأ المزيد

القلم النقديالنقد الأدبي ضمن مشروع الدراسات الثقافية

مراد ليمام

article thumbnailالنقد الأدبي ضمن مشروع الدراسات الثقافية ذ . مراد ليمام ٳن الأهمية المعرفية...
اقرأ المزيد

القلم الدينيبين د.عدنان إبراهيم وهيئة كبار العلماء

نبيل عمر ينسي

article thumbnailفي سنة 1447 يقوم المخترع الألماني يوهان غوتنبرغ بتطوير قوالب الحروف التي توضع بجوار...
اقرأ المزيد

القلم العلمياللغة العربية لغة عالمية

اللغة العربية لغة عالمية

article thumbnailاللغة العربية لغة عالمية مراد ليمام لعل البحث عن المقومات و الثوابت المعبرة عن...
اقرأ المزيد

القلم الاقتصاديلكي تُسهم الثّقافة في النُّمو الإقتصادي

عبد الجبار جبور

article thumbnailحينما ترد كلمة ثقافة٬ يتبادر إلى أذهاننا مجموعة من التّصوّرات النّمطية عن...
اقرأ المزيد

مقالات متنوعةأفضل من لا شيء

مراد ليمام

article thumbnail  أفضل من لا...
اقرأ المزيد

الشعر الفصيحقصيدة أصوات

ابراهيم مصطفى

article thumbnail أصوات   **************   منكوبةٌ بزمانِها...
اقرأ المزيد

القصة والروايةوقفة انتظار

عبد الصادق السراوي

article thumbnail   عبد  الصادق السراوي/ المغرب     وقفة...
اقرأ المزيد

خواطر ونثركلمات على جدار وطن

نضال عبارة

article thumbnail  جميل الكلامِ ما لا يُقال فإن قيلَ تاهَ الجمالُ عشقتُ الوطن و كان...
اقرأ المزيد

مسرح ومسرحيونتفاعلات الاجتماعي و النفسي في مثقف عبد الكريم برشيد انطلاقا من مسرحية (ابن الرومي في مدن الصفيح)

مراد ليمام

article thumbnailتفاعلات الاجتماعي و النفسي في مثقف عبد الكريم برشيد انطلاقا من مسرحية...
اقرأ المزيد

الفن التشكيلي

بحوث و دراساتالتلازم الوثيق بين الأدب و اللسانيات : الشعريات البنيوية

مراد ليمام

article thumbnailالتلازم الوثيق بين الأدب و اللسانيات : الشعريات البنيوية ذ. مراد...
اقرأ المزيد

 

نشرة أقلام البريدية

نرحب بانضمامك إلى نخبة المبدعين عبر مجموعتنا البريدية

اشترك الآن
البريد الإلكتروني:

استفتاء أقلامي

هل تعتقد أن الهجرة من الدول العربية والعمل بالخارج حلما ترغب بتحقيقه
 

ابحث في أقلام

 
جميع الحقوق والنسخ محفوظة © 2017 مجلة أقلام الثقافية.
جميع المواضيع والتعليقات المنشورة في أقلام تعبر عن آراء أصحابها فقط

 

يوجد حاليا 153 زوار و 1 عضو  في مجلة أقلام