يوسف القرضاوي

طباعة

ولد يوسف مصطفى القرضاوي بقرية صفت تراب مركز المحلة الكبرى، محافظة الغربية، بتاريخ 9 سبتمبر/أيلول 1926. حيث نشأ وحفظ القرآن الكريم، وأتقن أحكام تجويده، وهو دون العاشرة من عمره.

الدراسة

عضوية جماعة الإخوان المسلمين والاعتقال
انتسب القرضاوي إلى جماعة الإخوان المسلمين بمصر وقد تعرض للاعتقال وهو طالب في المرحلة الثانوية سنة 1949، وفي يناير/كانون الثاني 1954م، ثم في نوفمبر/تشرين الثاني من نفس السنة واستمر اعتقاله قرابة عامين، ثم في سنة 1963.

الوظائف

الجوائز
نال الدكتور القرضاوي جوائز عديدة ومن ذلك:

تآليفه
ألف القرضاوي الكثير من الكتب في مجالات عدة أهمها:

وكان القرضاوي عضوا في عشرات المجالس والمؤسسات التي تعنى بالدين الإسلامي والتعريف به. ويعد الشيخ القرضاوي أحد المختصين البارزين في مجال الاقتصاد الإسلامي.

بعض آرائه السياسية في العمل السياسي الإسلامي
يرى القرضاوي أن الحركة الإسلامية تعني مجموع العمل الإسلامي الجماعي الشعبي. كما يرى أنه ليس من العدل تحميل الحركة الإسلامية مسؤولية كل ما عليه مسلمو اليوم من ضياع وتمزق وتخلف، بل إن ذلك هو حصيلة عصور الجمود وعهود الاستعمار، وإن كان عليها بلا شك قدر من المسؤولية يوازي ما لديها من أسباب وإمكانات مادية ومعنوية هيأها الله لها، استخدمت بعضها، وأهملت بعضا آخر، وأساءت استعمال بعض ثالث.

ويرى ضرورة أن تقف الحركة الإسلامية مع نفسها للتقويم والمراجعة، وأن تشجع أبناءها على تقديم النصح وإن كان مراً، والنقد وإن كان موجعا ولا يجوز الخلط بين الحركات الإسلامية والإسلام ذاته، فنقد الحركة لا يعني نقد الإسلام وأحكامه وشرائعه، ولقد عصم الله الأمة أن تجتمع على ضلالة, ولكنه لم يعصم أي جماعة أن تخطئ أو تضل خصوصاً في القضايا الاجتهادية التي تتعدد فيها وجهات النظر.

ويرى أن الاستبداد السياسي ليس مفسداً للسياسة فحسب بل هو مفسد للإدارة والاقتصاد والأخلاق والدين، فهو مفسد للحياة كلها.

ويرى أن أهم المحاور التي يقوم عليها هذا التيار، والمعالم التي تميزه:

المصدر: موقع الشيخ القرضاوي