القلم الديني

إن حماية مجتمع العمران  من أن تقوض أركانه تخلخل دعائمه المعاصي والمخالفات، وصونه من أمواج الشر الهائجة وآثار الفتن المائجة، وتحذيره مزالق الشقوق ، ودركات الهبوط، دعامة عظيمة من دعائم الشريعة وعماد مشيد من أعمدته المنيعة ، يتمثل تلك الأمانة الكبرى والمَهمة العظمى التي هي حفاظ المجتمعات وسياج الأخلاق والآداب   بها صلاح أمرها واستتباب أمنها وقوة ملاكها، ألا وهي

تأتي رسل الله تؤيدها الآيات البينات بالدليل القاطع، والحجة البالغة التي لم تترك ريبا يخامر العقول، بل جاءت الرسل بالطرق التي لا تبقي لبسا لباحث عن الحقائق الربانية. وهكذا يتساءل

الصفحة 10 من 12

آخر مواضيع المنتديات

لايمكن العثور على التغذية الإخبارية

تسجيل الدخول

إصدار شعري

بحث متقدم