عنف النظام ضد طلاب الإخوان!!

حالة من التوتر والارتباك تسود أروقة النظام الحاكم ، فقد اختلطت الأوراق وتعقدت الحسابات بمجرد ظهور الدكتور البرادعي على المشهد السياسي ، وجمع هذا النظام المسكين على نفسه هاجس الإخوان بين القواعد الشعبية وهاجس الدكتور البرادعي على المنصة الرئاسية ، أحداث لم تكن في الحسبان ، بل لم تكن ضمن التقارير والتحريات المقدمة من هنا وهناك ، لذا جاءت ردود الأفعال قاسية قسوة قلب هذا النظام وعنيفة عنف طموحاته وأحلامه ومصالحه ، حين عمت الفوضى والبلطجة – صناعة النظام وذراعه ضد معارضيه – في أقدس الأماكن، جامعات مصر العريقة ، منابر العلم والمعرفة ومحاضن الفكر و التربية ،

نعم ..اقتحام الجامعات بفرق البلطجة عادة سنوية لتزوير الانتخابات الطلابية وإجهاض الأنشطة المجتمعية ومناصرة القضايا القومية ، حدث هذا مؤخراً في هندسة منوف حين انهالت فرق البلطجة بالسنج والجنازير والسكاكين على الطلبة والطالبات فكان ما كان من إصابات واعتقالات وتعذيب وانتهاكات فضلاً عن الشتائم والإهانات – على خلفية فاعليات نصرة الأقصى – ومن هنا طُرحت الأسئلة الحرجة والشائكة بل والمهلكة من جديد ، أليست حماية المقدسات فريضة شرعية ومسئولية وطنية؟ عن من يعبر هؤلاء عنا كمسلمين أم عن غيرنا كصهاينة محتلين؟ هل هناك حقًّا أملٌ في مجرد الممارسة السلمية ناهيك عن التغيير السلمي في ظل هذا الاستبداد والفساد القائم؟ لماذا رد فعل الإخوان عقلاني أكثر من اللازم مع نظام لا عقل له ولا قلب ؟! لماذا لا ندافع عن أنفسنا وهو حق مشروع وعادل ؟إلى متى ستحكمنا الثوابت والأصول مع نظام لا يعتبر  أبسط الحقوق؟! إذا كانت بيوتنا وأموالنا وحريتنا لا حرمة لها فماذا نفعل؟! أليس من قُتل دون ماله ونفسه فهو شهيد؟إلى متى نسكت عن حالة الخطف العلني (مع سبق الإصرار والترصد) لمستقبل وثروات مصر؟!إذا كانت المؤسسات مهمَّشة والقانون غير سائد، فلماذا لا ندوِّل قضايانا وهي مشروعة وعادلة؟! لماذا لا ندعو الجماهير للعصيان المدني، وهو نمط سلمي معمول به في كثير من البلدان الديمقراطية؟! وغير ذلك من الأسئلة التي تعبِّر عن هموم وطموح جيل من الشباب الوطني المتديِّن والمتحمِّس في ظل واقع مأزوم ومستقبل مجهول ، أجهدتني أسئلة طلاب هندسة منوف خاصة مع ظروفي الصحية، فتوقفت عن الإجابة ووعدتهم بأن أبعث بها لبعض عقلاء النظام عبر بعض المواقع الالكترونية لعلهم يقرؤون ويفكرون في مخرج من أزمة آتية لا محالة طالما ظل نهج التعامل بكل هذا العنف وهذه القسوة .... حفظك الله يا مصر ....

محمد السروجي

مدير المركز المصري للدراسات