أطفال متلازمة داون ضحية تكتم الأهل والخوف من المجتمع

تؤكد المصادر الطبية أن متلازمة داون لا يعتبر مرضاً أو حالة وراثية، وإنما يحدث عادة نتيجة عيب أو طفرة لا تتكرر إلا نادراً. فما هو هذا المرض ومن أين جاءت التسمية وما هي احتماليات حدوثه وهل لزواج الأقارب علاقة بهذا المرض؟
 

«نور الصحة» التقى الدكتورة منال جعرور اختصاصية أطفال ونائب اللجنة الطبية في جمعية الإمارات لمتلازمة داون فقالت «حقيقة لا نعرف منذ متى وجدت متلازمة داون، ولكن في عام 1866 قام الطبيب البريطاني لانجدون داون بوصف مجموعة من الأطفال يتشابهون في الصفات الخلقية، ومنذ ذلك الوقت سميت متلازمة داون.
 

التسمية السابقة هو الطفل المنغولي، لميلان في العين يشبه ذلك الموجود لدى أهالي منغوليا وقد قامت دولة منغوليا بالشكوى لدى الأمم المتحدة ضد هذه التسمية ووافقت الأمم المتحدة والجمعيات التي تعنى بهؤلاء الأطفال على تغيير الاسم، ومنذ السبعينات أصبح يطلق عليهم «أطفال متلازمة داون» في جميع أنحاء العالم.
 

وتضيف متلازمة داون هي وصف لمجموعة من الأطفال يشتركون أو يتشابهون في صفات جسمية متعددة. هذه الصفات تتواجد بكاملها في بعض الأطفال، إلا أن هناك أطفالاً لا يملكون إلا بعضاً منها. متلازمة داون عبارة عن عيب خَلقي، ناتج منذ لحظة التكوين (التخليق)، ناتج عن زيادة في عدد الكروموسومات (الصبغات) فيكون العدد في الخلية الواحدة 47 بدلاً من العدد الطبيعي 46 الصبغات هي عبارة عن عصيات صغيرة داخل نواة الخلية، تحمل هذه الصبغات في داخلها تفاصيل كاملة لخلق الإنسان، يحمل الشخص العادي ذكراً كان أو أنثى- 46 صبغة.
 

وهذه الصبغات تأتي على شكل أزواج، فكل زوج فيه صبغتان (أي23 زوجاً أو 46 صبغية)، وهذه الأزواج مرقمة من واحد إلى اثنين وعشرين، بينما الزوج الأخير (الزوج23) لا يُعطى رقماً بل يسمى الزوج المحدّد للجنس. يرث الإنسان نصف عدد الصبغات (23) من أمه والثلاثة والعشرون الباقية من أبيه.
 

وتقول السبب الرئيسي لمتلازمة داون هو وجود ثلاثة كروموسومات في المجموعة رقم 21 في الخلية (بدلاً عن كروموسومين) ليكون مجموع الكروموسومات في الخلية 47 (بدلاً عن 46)، ومن هنا جاءت تسمية ثلاثي الكروموسوم 21 (21 Trisomy).
 

ولا تعتبر متلازمة داون مرضاً أو حالة وراثية تنتقل عبر الأجيال، فعادة تحصل لحدوث عيب أو طفرة لا تتكرر إلا نادراً، وفي أغلب الأحيان لا تتكرر الإصابة في العائلة الواحدة، ولكن إصابة طفل واحد في العائلة يزيد من احتمال التكرار ولكن هذه النسبة تتراوح بين 1% إلى 2% في كل مرة تحمل فيها المرأة في المستقبل. 
 

هناك نوع نادر من متلازمة داون لا يكون فيه زيادة في عدد الكروموسومات،هذا النوع في بعض الأحيان يكون ناتجاً عن حمل أحد الوالدين لكروموسوم مزدوج (عبارة عن كروموسومين متلاصقين يبعضها البعض) ففي هذا النوع تزيد نسبة احتمال تكرار الإصابة في المستقبل، يستطيع الطبيب بسهولة أن يتعرف على هذا النوع عن طريق إجراء فحص للكروموسومات. فالنوع المعتاد من متلازمة داون يكون فيه مجموع عدد الكروموسومات 47 والنوع النادر يكون فيه العدد 46 إحدى هذه الكروموسومات عبارة عن كروموسومين متلاصقين من إحداها كروموسوم 21.
 

وحول نسبة حدوث متلازمة داون تقول متلازمة داون تحدث في كل مكان في العالم وتؤثر في كل الأعراق فهي بلا جنسية، تحدث لطفل واحد من بين 800 مولود حي (مهما كان عمر الوالدين)، ليس نتيجة تناول الأم أو الأب لأدوية أو مرض لديهم أثناء الحمل، وليس له علاقة بالمرض أو الغذاء

 

المصدر: نور الصحة - البيان