مطاعم الوجبات السريعة القريبة من المدارس تسبب بدانة الطلاب

طباعة

كشف بحث نشر يوم الثلاثاء أن الشباب الذين يدرسون في أماكن قريبة

من مطاعم وجبات سريعة يأكلون كميات بسيطة من الفاكهة والخضراوات ويتناولون مشروبات غازية بكثرة وهم أكثر عرضة للبدانة من الطلاب في المدارس الأخرى.

والدراسة التي أجريت بمشاركة أكثر من 500 ألف مراهق في المدارس الإعدادية والثانوية في كاليفورنيا تصب في الاتجاه المتنامي المناهض لصناعة الوجبات السريعة إذ ترجح الدراسات أنها تساهم في زيادة تفشي البدانة في الولايات المتحدة.

وقال برينان ديفيس من جامعة ازوسا باسيفيك في كاليفورنيا والذي نشرت دراسته في الدورية الأمريكية للصحة العامة "اكتشفنا بشكل أساسي أن الأطفال الذين يذهبون إلى مدرسة قريبة من مطعم للوجبات السريعة تزيد لديهم فرص اكتساب الوزن والبدانة أكثر من الأطفال الذين يذهبون لمدارس ليست قريبة من مطعم للوجبات السريعة."

وتزايدت معدلات الشباب الأمريكي المصاب بالبدانة ثلاثة أضعاف منذ عام 1980 على الرغم من انخفاضها في هذا العقد. وتقول الحكومة أن 32 في المائة من الأطفال الأمريكيين زائدون عن الوزن و16 في المائة مصابون بالبدانة.

وضغطت جماعات المستهلكين من اجل إصدار قوانين مثل قرار في يوليو/تموز بوقف إصدار تراخيص لمطاعم وجبات سريعة جديدة في بعض أحياء لوس انجليس بينما تلقي صناعة الغذاء باللوم على قلة التدريبات في انتشار البدانة.

وقال الباحثون أنه لم يتضح بعد إذا كانت نتائجهم قابلة للتطبيق على أجزاء أخرى من الولايات المتحدة ويحتاج هذا لأجراء مزيد من الدراسات.

ولكن هذه الدراسة تضاف إلى بحث سابق اظهر أن مطاعم الوجبات السريعة تميل إلى التجمع بالقرب من المدارس.

وقال ديفيس في محادثة هاتفية "نحن حقيقة نقوم بإيجاد الصلة بين قرب مطاعم الوجبات السريعة من المدارس والسمنة."

وأضاف "الطلاب الذين تعرضوا لمطاعم وجبات سريعة قريبة كان لديهم مستوى أعلى من مؤشرات كتلة الجسم وأوزانهم أثقل. ويزيد لديهم احتمال الإصابة بزيادة الوزن والبدانة."