من هنا وهناك

وضعت مصرية برحمين طفلاً في الشهر الثامن من حملها بعد تعرضها للإجهاض المتكرر خلال ثلاث سنوات من الزواج.وكانت السيدة (28 سنة)، وهي من مدينة الإسماعيلية في منطقة القناة، شعرت بآلام شديدة، وتبين عند نقلها إلى أحد المستشفيات أنها في حالة وضع حرجة.


وأكد الدكتور محمد نعيم استشاري أمراض النساء والتوليد بمستشفى الإسماعيلية الجامعي والذي أجرى عملية الولادة بنجاح، أن الأم وطفلها بحالة جيدة.

 

عن دار الخليج

حقق مصنع تركي لإنتاج الأحذية في إسطنبول شهرة عالمية ومكاسب مالية غير مسبوقة، من وراء الحذاء الذي استخدمه الصحفي العراقي "منتظر الزيدي" في رشق الرئيس الأمريكي "جورج بوش" أثناء مؤتمره الصحفي في بغداد الذي عقده مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

ولم يكن يتوقع صاحب مصنع "بادين" لصناعة الأحذية أن يكون لمصنعه هذه الشهرة العالمية، بين عشية وضحاها، حيث وصلت الطلبات على الحذاء من طراز (271) الذي استخدمه الصحفي العراقي إلى عشرات الآلاف من شتى أنحاء العالم.

ونقل التقرير الإخباري لقناة mbc الخميس 25 ديسمبر/ كانون الأول، عن إدارة المصنع أنها اضطرت لتوظيف 100 عامل للتمكن من تلبية الطلبات الكبيرة التي تدفقت على الحذاء من مختلف أنحاء العالم، وخاصة من العراق التي زاد الطلب بها على نوعية الحذاء لدرجة أن الإدارة توقعت أن يكون كل بيت عراقي يسعى للاحتفاظ بزوج من نوعية الحذاء.

وقال "مراد كورمان" -مدير المبيعات بالمصنع-: "إنه منذ يوم الحادث تلقت طلبات يزيد مجموعها عن 450 ألف زوج من الحذاء، في حين لم تتجاوز حجم مبيعاتنا منذ 7 سنوات 15 ألف زوج سنويّا".

وذكرت الإدارة أن مؤسسة أمريكية تعاقدت على كمية من 19 ألف زوج من نموذج (271) الذي أطلق عليه المصنع اسم "حذاء بوش" وهو من النوع الذي يبدو أنه أثقل مما هو في الواقع، مشيرا إلى أن سعر الحذاء لم يرتفع سعره، حيث بقي في حدود 27 دولارا، ولكنه حقق للمصنع مكاسب مالية كبيرة


أخبار mbc

 


فتحت شركة «تيراجوتا» الأميركية باب الحجز على سيارة «ترانزيشن» الطائرة بعد سنوات من العمل 


على تطوير النموذج الأولي منها. وصار بوسع الإنسان من الآن فلاحقا، كما في فيلم «العنصر الخامس»


للمخرج كلود بيسون «تمثيل بروس ويليس»، أن يتجول بطيارته بين الحقول أو بين الطوابق العليا من


ناطحات السحاب على حد سواء.


ونقلت المجلة الإلكترونية لمعهد الاختراعات الألماني خبر إنجاز السيارة الطائرة، مع ملاحظة أن الحجز

 من الآن يعني تسلم «ترانزيشن1» قبل نهاية عام 2009. وتتمتع السيارة الطائرة بواصفات مناسبة تتيح

 لصاحبها السفر بواسطتها على الشارع إلى المطار، أو إلى أي حقل قريب، والطيران بها باتجاه أية مدينة

أخرى بسرعة قصوى تبلغ 130 ميلا أو 208 كم/ ساعة. فجناحاها قابلان للطي على الجانبين وعرضها

 لا يختلف عن عرض أية سيارة عادية «مع الجناحين المطويين». وتكون السيارة الطائرة، بنسختها

الحالية، مخصصة للطيران بين المدن التي تفصل بينها مسافات تتراوح بين 160 ـ 800 كم.

وزودت شركة تيرافوجيا سيارتها الطائرة بمحرك سقّاطHecmotor تتولى فيه مروحة سقّاطة

Hecrotator رفع الطيارة عن الأرض. ويتسع مخزن الوقود فيها إلى 20 غالونا أو 70 لترا. وطول

الجناحين 9 أمتار، وطول السيارة الأقصى 5,6 متر، ارتفاعها متران، والعرض بعد طي الجناحين متران.

وعلى من يرغب في اقتناء «ترانزيشن» أن يحول إلى الشركة مبلغ 7400 دولار، أي ما يعادل 5% من

سعر السيارة الطائرة الذي يرتفع إلى 148 ألف دولار.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط


اضطر رجل أعمال موريتاني للتنازل لزوجته عن منزل في العاصمة نواكشوط، كان قد رفض بيعه بمبلغ مليون دولار، كترضية لها بعد أن تسبب بغضبها في اجتماع عائلي وصف فيه إحدى قريباته بأنها جميلة.

وأغضب الزوجة وصف زوجها لغيرها بالجمال فغادرت إلى منزل ذويها رافضة مقابلة زوجها حتى تدخل وسيط من طرف الزوج الذي بعث لها بورقة تنازل عن أحد منازله الفاخرة مقابل العودة إليه مع الاعتذار طبعاً.

رجل الأعمال، الذي تتحفظ “الخليج” على ذكر اسمه لأسباب اجتماعية، بات محط انتقاد أصدقائه المقربين والذين لامه أحدهم قائلا “جعلتها مستحيلة علينا كنا نغضبهن وندفع مبالغ قليلة وقد يتخذن هذا موضة”.


 ويجري العرف الاجتماعي في موريتانيا بأن يدفع الزوج لزوجته الغاضبة ما يعرف ب “المرظ” وهو تكريم مادي أو معنوي قد يكون على شكل عزومة أو عطاء مالي أو غيره كما قد يكون على شكل قصيدة غزل في الزوجة الغاضبة.
 

  يتفنن المصريون بتزيين سياراتهم سواء كانت خاصة «ملاكي» أو أجرة «حافلات وسيارات أجرة» أو نقل «سيارات نقل البضائع على اختلاف أحجامها وأشكالها» ويبدعون في هذا التزيين بما يتوافق مع إمكانياتهم وطبقاتهم الاجتماعية، حتى ليصل الأمر أحيانا أن تحمل السيارة من الزينة خليطا أشبه بخلطة «سمك لبن تمر هندي» الأمر الذي لا يعكس رؤية أو خصوصية.

الصفحة 5 من 6

آخر مواضيع المنتديات

لايمكن العثور على التغذية الإخبارية

تسجيل الدخول

إصدار شعري

بحث متقدم