الشعر الفصيح

" ليلة ٌ فاترة ْ " !

        هكذا قالها..

            واعتلت وجهَهُ..

                          لحظةُُ عابَرة ْ..

 قالَِ :

" هل نستجيبُ لحزن ِ البلادِ

   وضيق ِ العبادِ

        الذين ارتضوا..

                طعنة ً غادرة ْ؟!!"

 

" ليلة ٌ فاترة ْ " !

 

كيف ألقى السؤالَ..

ولم يلتهبْ ؟!

كيف لاقى السؤالَ..

ولم ينسحبْ ؟!

 

كيف كان الذى

حـُلْمهُ.. حـُلمهُ !

        " موجة ٌ فائرة  " ْ!

 

" ليلة ٌ فاترة ْ "!

 

..النجومُ هوتْ ..

             فوق

                 حقل الـذُّرة !

 

والكلابُ التى لم تعد تنتبه ..

 

لم تعـُد قادرة ..!

 

( فهل أنتَ أنتَ ؟!

وهل نحنُ نحنُ ؟! )

هكذا قالها

 

وانطفا

 

كالثقاب الذى ملـَّهُ

منْ لـَهُ ؟!

 

والثقابُ انطفا

والدُّخـَانُ اختفى

فمن ذا يدلُّ الجنونَ عليهِ ؟!

ومن ذا يقودُ الظلامَ اليهِ ؟!

والجميعُ هنا صافحوا كفـّهُ..

                   صافحت أذنَهُ..

                   ضحكة ٌ ماكرة ْ!!

 

" ليلة ٌ فاترة " !

إن أراد الهربْ..

لا الفضا يستجيبُ

ولا دربُهُ

بينما الكل يمضى ويمضى

سعيدًا..

بما ناله من هَرَبْ !

لا الفضا يستجيبُ

ولا حزنُهُ..

والعيونُ التى أبْصَرَتْ

            عُريَهُ..

               لم تزَلْ..

                     ساخرة ْ !

حين عاد إلى بيتهِ

استيقظـَتْ أمُّهُ :

" هل تريدُ العشاءَ " ؟

فلم ينتبه

وارتمى في السرير

              وفى وجهه..

                     دمعةٌ فاترة ْ !

 

 

 

                                                                               عبدالنبي عبدالسلام عبادي


 

 

 


يتمترس في لهفة الطمع الباديه..

غائب كالفتيان الجائعين..

كبقايا الحياة..

في كوكب القراصنه..

تتباعد ينابيع الخير في بلدي..

ورأسي يتصدع..

ويحصي الزمن..

ليسير إلى "تندوف"..

والجفاف المنتشر..

من هول العقول المتخلفة..

خذْ مِنْ تُرابِكَ حُفنةً

واصنعْ رَغيفًَكَ وانتعشْ

واملأ جِرارَك مِنْ دُموعِك

 حين يشتد العطش

واغرِسْ حنينك َفي  تََرانيمِ الحَصادِ

ولا تقلُ صَوتي أجشّْ

لا تنتظر عُرْسَ السنابلِ

الصفحة 41 من 45