الشعر الفصيح

 

النص:

لملمْ جراحك يا فَطِنْ...

لملم جراحك واقتطِعْ مما تبقى من زمنْ...

مساحةً لموقفٍ يكفيك شر الزلزلهْ...

فلا مكان في الزمان للخضوع والوهنْ...

كَلاَ زمانَ في المكانِ للأُلى...

وافطِمْ فأُمُّ المهزلهْ...

حكايةُ البطولةِ المؤجلهْ....

إلى غدٍ بلا ولا...

ولات حين مرجله...

والْعَنْ على ...

خنوثةِ المواقفِ المشكَّلهْ...

من الأجلْ بلا أجل ولا خجلْ...

وبين لا المُفعَّلهْ...

الملصقاتِ رغمنا...

على بقايا وجهنا بِ"المَْيدِ إنْ"...

شواربًا معدَّله ...

على مقاسِ" شابِلِنْ".

سيّدتي الأرض ،
أو سلـّة آدم المعلـّقة
فـي جنائن الوهم
سأعرّيك .. وآخذك فاكهة جميلة
أكوّرُك ثمّ أركـلك ،
وبجرّة سيف أفسخ نسلك .
يا كعكة الألـم الأبديّ ا
يا فردوس الآثام ا
سأجوبُ خطوط العرض
وخطوط الطـّول ،
أقف في خـّط الاِستواء ، وأستريـح
كالجالس يأسا على صخرة عائمة .
لوكان لي ما شئتُ ، سيّدتي ،
لمحـوتُ تاريـخ الخليقة كـلـّه
ولو أستطيـع ، محوتُ
اللـّغات ، والأجناس ، والألوان
محوتُ الرّسالات ، والأديان ،
والأعراق ، والأعراف ..
ومحوتُ الحضارات والأوطان .
أعدتُ كتابة بغيك بزوجيْ
حذاءٍ ، ويد من صديد ،
( ألستِ سيّدتي ، من عبث ،
ومن عدم وجنون ؟ )
لو أستطيـع ، سرقتُ أسرارالنّار
وسوّيتُ إلاها ليعدلَ بين الأمصار
وبين النّاس ، ليُعيد ترتيب بحارك
وسهولك ، وأنهارك ، وجبالك ،
وليرسمَ بالأزرق والأخضر
خرائط شاسعة ، لكنّه ، حتما ،
لن يرسم خارطة " أمريكا "
فما حاجة الأرض لنسل عقيــم
ولعولمة بائسة . ما حاجة الأرض
للحكماء ، للأنبياء ، للفقهاء ،
للأمراء ، للأولياء ، وللوسطاء
ما حاجة الأرض للنّفايات
النّوويّة ، والبشريّة ما حاجة
الأرض لهذا البكاءِ؟
لو أستطيع، عشقتك ، سيّدتي ،
لأنّك تحتضنيـن " الفرات"
ومجد " العراق ".
لو أستطيع استنبـتّ من آثامك
أجنحة للهذيان المرّ وللـّطيران
حتّى أجوبك شرقا وغربا
جنوبا ، شمالا ،
وأفقا وعمقا ..
وأرقصُ .. أرقصُ ..
أرقصُ فوق خرابك
لكم أنت مرعبة وغانية ا

لكم أنت فاتنة وغاوية ا
يا " كعبة " الأحلام
يا ملكوتَ الأشواق
ولوْ .. أستطيـع ، أخذتكِ ،
وكوّرتكِ ، ثمّ ركلتكِ أيّتها
الكرة الأرضيّة ، وألقيتُ
بكِ في قمامة الأموات.

* * *
لو لا " هولاكو" ولو لا " المغول "
لكنتُ عشقتكِ ، سيّدتي الأرض .
 

 

 

الصفحة 38 من 45

آخر مواضيع المنتديات

لايمكن العثور على التغذية الإخبارية

تسجيل الدخول

إصدار شعري

بحث متقدم