حروف على قبر محمد

ركبتَ سَفينة اللهِ

يامحمَّدُ

ورَحلتَ...

والوقتُ بعْدك باردٌ

مثل جسمكَ النحيلِ

                 على النعْش، باردْ

كيف رحلتَ

وتركتَ الأم

تاركةً الخبزَ بلا عجينٍ

لا تفهمُ كيف تُصَرِّفُ الوقتَ

                           في الزمن الراكدْ؟؟

كيف يا محمدُّ

الكل خلفكَ يجرعونَ الصمت

وَالصَّمْتُ مَوْتٌ بَطيئٌ

يَنْخُرُ الرُّوحَ من الدواخل

                 في هذا اليوم الماردْ؟؟ 

هلْ لكَ دقيقهْ

كي تعطي نكهة للحقيقهْ

هل لك دقيقهْ

قبل أن ترحلَ أنْ تقيسَ للأم

حرارةَ الموتِ، وبداية النهاية

           في بيتٍ،بعدك، جامدٌ جامدْ؟؟

هلْ لكَ يا محمدُّ...

تخلف القطارُ عن و قتهِ

     ورحلتَ أنتَ الوحيدُ الصامدْ 

    جسما نحيلا

         حُلماً ثقيلاً

            ما له وزنٌ فاسدٌ فاسدْ

   والأمُ...

   لا زالتْ في جلْستها

   تنتظرُ الفجرَ أنْ يطلَّ  من بعيدْ

  

 

  تنتظرُ النور أن يشرقَ من جديدْ

  تنتظرُ الوقتَ

  كيْ يركبَ المستحيلَ

                 ويغيّر الوعدَ الماردْ

جسمكَ الآن باردٌ باردْ

  وخلفكَ ما خلفكَ

  من إخوة

  تركوا الدنيا وأتوكَ

  كي يودعوكَ

  كي يشيعوكَ

  أخاً...

      وحَبيباً...

             وصَديقاً محموداَ

  أاتعبك الموتُ

  طوال سبعَ ليالٍ ثقالٍ

  في غرفة بيضاء                               

  فسلَّمتَ الروحَ للخالقِ الواحدْ؟؟

أأتعبكَ الوقتُ

   خذْ من عمْري دقيقهْ

   وفسِّرْ للأم

   كيفَ رحلتَ ولم تكمل بعدُ

   حكاية الطفل الدي شاخ كالبرق

   خذْ من عمري دقيقهْ

   كيْ أقرأ في حزنٍ قاتلٍ القصيدهْ                          

   خذ من عمري

   تفاحا أو موزا واركبْ معي

   نهراً للذكرى بحراً على قلوبنا

   أمواجه تنامُ على أكفنا

   عصفوراً

   أو حماماً                        

   لكن جسمكَ يا محمدُّ باردٌ باردْ

   باردٌ كالقصيدةِ

   باردٌ كالرعشة الوحبدةِ

   باردٌ كالقبلة على الوجْنة الفريدةِ          

   باردٌ كالعزاءِ

  

  بعد الكلام المرِّ، كالرثاءِ

   باردٌ كالمساءِ

   كالزهرة الثكلى في يدي، باردْ

لا وقت لكَ

   كي تفسِّر للأمِّ

   كيف المسافاتُ طواها الموتُ

   كيف البداياتُ محاها الوقتُ

   لا وقتَ للكلامِ المرِّ

   والموتُ باردٌ،،، والوقتُ باردْ

لكَ منْ عُمْري دَقيقهْ

  على سفْح القصيدهْ

  كي نتسلقَ كلَّ هنيهةٍ

  تينةً أو زيتونةً أو رمانةً

                  في ظلال الحديقهْ

أتذكرُ

  كيف كانت أحلامُنا تكْبرنا

  ونحن صغاراً يامحمدْ:

  أن نسيرَ مسْرعي الخطواتِ

  غير مُبالين بالحرِّ أو القرِّ

  كيْ نلمسَ إلتقاء الأرضَ بالسَّماءْ

  إلتقاء ماءَ البحرِ بالسماءْ

أتذكرُ يامحمدْ

  وكيف كنا

  نقتحمُ الحقولَ خلسةً زوالاً

  والشمسُ تحاصرنا صيفاً ، والجو حارقْ

  لنصطادَ الطيورَ، أوْ نخطفَ بيضَ الأعشاشِ

  بعيداً عنْ أعينِ الحراسِ والصمتُ خانقْ

أَتذْكُرُ

  كيْفَ كُنَّا

  نعْشَقُ الجَرْيَ بعيداً عَن الحَيِّ

  نتحدَّى الرِّيحَ والمُنْحَذَرات

  نرْكَبُ مرَّةً

  عجلات مِنْ مَطاطٍ قَديمَةٍ

  أو

  عَرباتٍ

  منْ خَشَبٍ

  كنا نصْنعها

  بأدوات البيتِ الباليه

    ثم نفرُّ بها بعيدا بعيدا

               عن أعين أبينا

  التي تُحاصِرُنا مرَّةً

  ومرَّاتٍ تَحْرِصُنا

  نغامر في المنحَذَرات

  بأجْسادِنا الصغيرة

  نَرْميها للريح وفي الشَّوارِعِ الخاليه

أَتَذْكُرُ 

  يامحمَّدٌ

  جفَّ الدَّمْعُ في العَيْنِ

  وموَْتُكَ حَارقٌ حَارقْ

  جفَّ الدمُ في القَلْبِ

  وموْتُكَ خَانِقٌ خانِقْ

  والقَصيدَه

  مَوْتٌ جَديدٌ كُلَّ ثانيةٍ جَديدَه

  موْتٌ

  بعْدَ مَوْتٍ لا ينْتَهي

  والأمُّ

  لا زالتْ في صَمْتها تَذْكُرُكَ

  مَعَ كُلِّ نَسيمٍ عَاِبرْ

  مَعَ كلِّ كَلامٍ ساهرْ

  مَعَ كلِّ سَلامٍ حائرْ

  مَعَ كلِّ طيفٍ لكَ بارقْ 

  

 فنَمْ

  ياأخي

      في قَبْركَ

  نَمْ مَرْحوماً

               مَحْموداً

                        وَحيدا

  نَمْ شَهيداً سَعيداً

  نَمْ فأنْتَ السَّابقُ

          وَالكلُّ بعْدَكَ

                          لاحِقٌ...

                                 لاحِقْ

مراكش: شتنبر 2008