الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
آخر مواضيع مجلة أقلام
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | اجعلنا صفحة البدايةطلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

أقلام الآن على و

آخر 10 مشاركات
كاريكاتير الترفيهي (الكاتـب : سلمى رشيد - آخر مشاركة : أنور عبد الله سيالة - )           »          فلسفة .. لمن يجرؤ..!! (الكاتـب : سميرة جوهر - آخر مشاركة : راحيل الأيسر - )           »          بلا تعليق والأيام تسير (الكاتـب : ادهم عيسى - )           »          غريب (الكاتـب : قاسم أسعد - آخر مشاركة : فاطِمة أحمد - )           »          إحباط. (الكاتـب : هارون غزي المحامي - )           »          عاد شاكراً ربّه (الكاتـب : جومرد حاجي - آخر مشاركة : قاسم أسعد - )           »          نظرتان... (الكاتـب : بولمدايس عبد المالك - آخر مشاركة : قاسم أسعد - )           »          إنفصام.... (الكاتـب : فاكية صباحي - آخر مشاركة : قاسم أسعد - )           »          اذكروا الله يذكركم (الكاتـب : فاكية صباحي - )           »          مائة قصة ..( لمن أراد أن يصلح نفسه ) (الكاتـب : فاكية صباحي - )


الشريط التفاعلي


العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي

منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي هنا تبحر في عالم الريشة والألوان، من خلال لوحة تشكيلية أو تصميم راق أو صورة فوتوغرافية معبرة.

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2006, 04:21 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبود سلمان
أقلامي
 
إحصائية العضو







عبود سلمان غير متصل

Bookmark and Share


أمام صدى اللون؟؟؟ ....... الفنان التشكيلي (عبد الكريم فرج)

د. عبد الكريم فرج


: أمام صدى اللون




مهما كان المدى الذي يبلغه الحديث عن أزمة الفكر.. بين المبدع والمتلقي في الفكر العربي المعاصر، من الصدق أو الزيف، فإنه يشير على الأقل إلى بعض الظواهر الهامة في حياتنا الفكرية،

تستحق وقفة خاصة، لنحاول تفسيرها وربطها في سياق واحد، يكشف عن دلالة العلاقات فيما بينها، في هذه المرحلة من مراحل تطورنا.‏

ويمكننا الحزم في ضوء ما نراه بأن عبد الكريم فرج هو واحد من الظواهر الهامة في حالة بناء أساسيات الفكر العربي، في حالة التشكيل »اللغة البصرية الأصعب« في التعبير عن الجذور والانتماء، فمن أين نبدأ، وكيف نبدأ، مع هذا الفنان الكبير الصعب، الأيسر للفهم والتفسير..‏

إن الفنان عبد الكريم فرج يسعى لإثبات أن التناسق بين المسلفة القصوى والارتباط الأدنى هو الطابع المميز للفنان الحديث، وتؤدي هذه الفكرة إلى نتيجة معينة ومحددة ترتبط بالجوهر الأساسي لنظرية الصفحة التي صاغها هذا الفنان المتمرس المتمكن من أدواته.‏

إن عملية الإبداع الفني »ومفهومها الفردي للوجود« هي عملية معقدة ومثيرة للجدل. فمن ناحية كانت هذه العملية تشكل ذلك التقدم الهائل الذي مكن الفن ذا الطابع »المثقف« من أن يكتسب مزيدا من هذا الطابع وأن يستوعب منجزات الفروع المختلفة للعلم خلال القرنين الأخيرين، لكن هذه العملية قد اقترن بها، من الناحية الأخرى، خسارة لا يمكن تعويضها في الأسس القومية للثقافة، وهي ظروف يمكن أن تؤدي في ظروف معينة إلى ارتداد الفن إلى قوقعته وإلى الإفلاس الروحي.‏

إن التقدم الذي أحرز في مجال الرؤية الفنية للواقع، والذي لاقى تعبيرا محرفا عنه في الفن ذا الطابع الحديث «البرجوازي الترفي» دفع ثمنه على شكل سلسلة من الخسائر الفادحة، وأعني بالخسارة انحلال »الروح الجماعية الطبيعية « في الحياة الاجتماعية، وفي التفكير، وما نتج من انقطاع للصلات المباشرة بين الفن والشعب، تلك الصلات التي تحكمت في حيوية الإبداع الفني وشعبيتها الواسعة وسهولة تقبلها على أوسع نطاق.‏

إن طريق «التبسيط»، طريق الربط المصطنع بين الفن والمتلقي في شكل الأنماط السالفة لدى فئة تستسهل الفن وتسير في اتجاه مضاد للقوانين التي تحكم »الجماعية الطبيعية« التي تفترض مقدما مستوى منخفضا نسبيا من تطور نمو الفرد والمجتمع، وبنفس الدرجة، فالرجوع مستحيل إلى الامتزاج العضوي للفن والحياة الشعبية، ذلك الامتزاج الذي كان يرتبط بالنظرة الميثولوجية الساذجة والبدائية للعالم.‏

إن الصلات التي تربط بين الفن والشعب لم تعد بساطة وفطرية تلك الصلات التي ربطت بروميثيوس بأمه الأرض التي ملأته قوة خارقة ، فلقد تولدت أشكال جديدة أكثر تعقيداً من الفن الديمقراطي أشكال تتطابق مع هذه المرحلة الأكثر علوا في التقدم التاريخي للبشرية .‏

ولعل أحد الأمثلة في التجديد والدأب في الاجتهاد هي تجربة الفنان عبد الكريم فرج .‏

فلقد أبرزت اللوحة عنده حدود التناقضات عن سواه بين الفن الرفيع من ناحية ، وبين واقع » الأشياء الصغيرة « من ناحية أخرى ، بين المفكرين ذوي الثقافة ، وبين الاستهتار بمساحات اللوحة لدى البعض فإن الفنان فرج يسعى لاثبات أن التناسق بين المسافة القصوى للفكر والارتباط الأدنى بالمتلقي هو الطابع المميز للفنان الحديث وتؤدي هذه الفكرة إلى نتيجة معينة ومحددة ترتبط بالجوهر الأساسي لنظرية الصفوة التي صاغها في اعماله هذا الفنان الانشاني المتمكن من أدواته .‏

يبقى أن نقول عن روح الفنان عبد الكريم فرج‏

ربما كانت ولادته في عالم الثقافة مزاحا ثقيلا لدى البعض فهو ابن بيئة ريفية رضع من الشمس ثقافة الأرض والانسان والطبيعة ، فأية ثقافة ستسلبه عفويته وتنهب ألوانه لو لم يختزل جنونه على شكل نصب فوق » ذروة المعرفة « وطفولته المشاغبة وربما هفواته التي لم تنته إلا بصرخة خط فوق معدن صلب بأداة حادة قد تودي بهذا العالم »الضحل الضيق « إلى الله ففي حضرة لوحته نحس بأنها القطيعة بين الأرض والريح .‏

مسيرته :‏

تتويج حقيقي لملوكية الخط في زنزانة الحرية ¯ عفوا في معبده ، بعيداً ، بعيداً عن مملكة العبث ، والذي هو ¯ عودة إلى الانتماء إلى الجذر الضارب أطنابه في تاريخ الأرض .‏

لاأدري .. أنها مؤامرة خائنة بلاشك ، قد تنتهي باعتقال الروح ، أو قد تستمر صيرورة الجنون الأعلى ، والجسم تمتلك مفاتيحه والعقل يقوده بسحرية .‏

لاشيء يسلبه من خطوطه ومساحاته ، هو في دورته ينتمي إلى أهليلج الابداع رغم أنه وإننا ثقب في المجرة يسيل من مداراتها وعيه وثقافته عوالم وعوالم على شكل لوحات .‏

انه يختزل معرفته على شكل نصب فوق برزخ المعرفة .‏

أمكنته تخلع جلبابها في كل موضع اصبع يشير اليها في لوحاته ، يصير مباحاً .‏

إلا للأنبياء يقترن هنا بهناك .. ويتوالد الغبار .. لاشيء سوى ثقافته على ظهره .‏

تقوده كالثمل إلى يابسة العين .‏

متفق مع اسراره على سلام ما .‏

لايقف مع المكان على زنازين تليق بأشباحنا‏

لايجد شيئاً يليق بنا إلا حماية أرواحنا من الضجر في الفن وتزيين العالم بصرخات الخط ورماديات اللون كي لاتتسرب رياحهم إلى سراديب مرارتنا الفرحة .‏

يقرأ .. يكتب .. يرسم من ذاكرته .. راصداً الشرق والغرب من » ثقب المجرة « لاشيء يمكن أن ينافسه على كرسي مجده الذي صنعه بروية وتأته .. يلصق صوره على وجه الوقت يفخر ويمجد انتماءه لهذا العالم .. رافضاً مذابح وطروادات .. يتذكر الحزن منذ كربلاء وحتى قانا وهيروشيما .. يعبر الأشياء ولاتعبره .. يصافح الكون ويقول مساء اللون وصباحها كل الصباح للشرفات المطلة على زمنه ، كي يوقف زحف العتمة على صدر الاحلام العالية ، يفتش عن جلجامش وحمورابي ، يعانق نارام سن ويشم رائحة » نينوررن « لم يجد أحداً في الشواهق العالية فكل الصالونات والبارات قد اقفلت وصارت مرتعاً للعناكب بربطات عنق ، وأحفاد تشرتشل وكليمنصو .‏

وينتظر بعد كل هذه الدوامة يذهل الشمس بخطوطه ورمادياته يكتب أبجديته على برزخها يرسم الكون صدى ألوان واعترافات خطوطه في جثة اللوحة الراقصة بأبد الأفق .‏

يتمم صلواته التشكيلية .. فهذا زمن الرجم وهو البريء بحضارته .‏

منقول (جريدة الجماهير)
وهي يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - حلب
الخميس 3-8-2006 - رقم العدد 12149
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟( بقلم :شريف محرم )

.................................................. .................................................. ........

كلمة
فنون تشكيلية
الخميس 3-8-2006
إبراهيم داود

اللافت، في مستوى المعارض الأخيرة الوافدة، والتي كان آخرها معرض الفنان التشكيلي الدكتور عبد الكريم فرج، عميد كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق، أن حلب عادت، كمنارة إبداع حضاري، يجذب تفاعل متلقيه،

الذين لطالما أثبتوا قدرتهم على اكتشاف أعمال الفن التشكيلي الحقيقي، والتفاعل، والتواصل معها.‏

والواقع أن الدكتور فرج لم يحمل معه إلى حلب متعة العيش في أجواء أعماله التي اختار موضوعاتها، وأخرجها بانتقائية عالية، ونفذها بنهج معاصر، لم يتوقف عند التركيز على حبكة البناء التشكيلي، بل حافظ على قصد تعبيري، ودعوة لتبادل حوار حميم، في قضايا، ومواقف منها، تتصف باهتمام صميمي متبادل بين الفنان والمتلقي على حد سواء، وهي غاية لطالما أكدنا على أن استهدافها يجب أن يكون في طليعة اهتمامات التشكيليين..‏

وقد أضاف الدكتور فرج، إلى منحته الطيبة لأبناء هذه المدينة، البشرى التي نقلها، والتي تتعلق باقتراب تحقيق حلمها الذي طال انتظاره، بافتتاح كلية الفنون التطبيقية بجامعة حلب،.. والتي لا شك في أنها ستشكل منهلا جديدا يرفد ويغني مسيرة الإبداع الفني الثرية فيها..‏

فشكرا للدكتور فرج، الذي أعطى وعدا لن نتوقف عن مطالبته بإنجازه، بمتابعة تواصله مع حلب..






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفنان العربي المصري سمير ظريف : والفن التشكيلي العربي في محنة عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 5 05-06-2007 06:19 PM
الفنانون التشكيليون؟؟ السوريين ؟؟؟ يدينون العدوان ؟؟؟و يتضامنهم مع المقاومة عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 0 27-07-2006 08:14 AM
لعام 2006م(عيون عربية) في صالة الخانجي ملتقى حلب للفن التشكيلي العربي سعاد شهاب منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 2 22-07-2006 04:26 AM
الرابطة التشكيليين السوريين بالرياض وعيون الشام بجزيرة العرب (بيت الفن ) عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 0 25-06-2006 04:25 PM
19 فناناً عربياً يرسمون (( قوافل)) السودان عبود سلمان منتدى الفنون والتصميم والتصوير الفوتوجرافي 0 19-06-2006 04:05 PM

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 11:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط