الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
آخر مواضيع مجلة أقلام
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | اجعلنا صفحة البدايةطلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

أقلام الآن على و

آخر 10 مشاركات
فكره للمتزوجين (الكاتـب : عماد الحمداني - آخر مشاركة : أنور عبد الله سيالة - )           »          اللهُ أَكبرُ (الكاتـب : مراد الساعي - )           »          بوح الصور .. من ألبوم الحياة (الكاتـب : سلمى رشيد - آخر مشاركة : ناصر العنزي - )           »          أروع ما قيل في شعر الحب والغرام والغزل والحن (الكاتـب : أنور عبد الله سيالة - )           »          الملم المغيث في علم الحديث [الجزء الثالث] .. (الكاتـب : حسام الدين رامي نقشبند - )           »          واسيني الأعرج (الكاتـب : ناصر العنزي - )           »          للمعلمين الغاليين .. (الكاتـب : سميرة جوهر - )           »          زوايا حادة (الكاتـب : سلمى رشيد - )           »          موسوعة الكاتبة الإماراتية شهرزاد الخليج (الكاتـب : ناصر العنزي - )           »          صور جميلة لمخلوقات جميلة (الكاتـب : أنور عبد الله سيالة - )


الشريط التفاعلي


العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-06-2009, 10:46 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سليم إسحق
أقلامي
 
الصورة الرمزية سليم إسحق
 

 

 
إحصائية العضو







سليم إسحق غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك من قال أنه يُفهم من هذه الآية أن هناك ثمة علاقة جنسية بين الإنس والجن,
والحقيقة أنه لا يُفهم من هذه الآية أن هناك ثمة علاقة جنسية بين الإنس والجن, وإنما يُفهم :
1.أن قاصرات الطرف هن الحور العين ولسن نساء الدنيا
2.أن الجن يجامع ويطمث كما الإنس
3.أن من الجن الصالح والذي مصيره الجنة وله من نعم الجنان من متع ولذات كما للإنسان.
وقبل أن أبين وجهة نظري أحب أن التفت الأنظار إلى المعاني والبلاغة في هذه الآية:
قوله تعالى:"َّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ" اي أن أنهن يقصرن نظرهن إلا على أزواجهن, وليس لهن عيون إلا لأزواجهن , وجاءت الصفة على صيغة الفاعل"قاصرات" وذلك لبيان ديمومة القصر واستمراره.
وقوله تعالى:"ِ لَمْ يَطْمِثْهُنّ" ولم يقل "لم ينكحهن" أو "لم يلمسهن" أو "لم يمسّهن",لأن قوله تعالى:"ِ لَمْ يَطْمِثْهُنّ" أبلغ في بيان واظهار عفتهن وعذريتهن , فالطمث تعني الإفتضاض وهو يعني النكاح مع التدمية ,والتدمية دليل البكارة , فيقال طَمَثَها يطمِثُها ويَطمُثها طَمْثاً إذا ٱفتضّها. ومنه قيل: ٱمرأة طامِث أي حائض,وطمثت أي حاضت,قال الفرزدق:
وقَعْنَ إليَّ لم يُطْمَثْن قَبْلِي =وهنّ أَصَحُّ مِنْ بَيْضِ النَّعَامِ
والنكاح قد يكون للثيب والبكر ولهذا تدل الآية على أنهن حور العين فهن أبكارًا كما في قوله تعالى:"فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً ",والمواقعة لا تتم ألا باللمس ,فنفي الطمث نفي للمس أيضًا.
وأما قوله تعالى:"َ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانّ" ففبها مسائل:
1.إن كان المقصود هو مفهوم الطمث في الدنيا ,فهذا يدلنا على الإحتراس في توهم المواقعة من قبل الجن ,وهذا أبلغ في عفتهن وعذريتهن ,فنفى الطمث من قبل الإنس وهو ظاهر بائن لأن الإنس محسوس ملموس,وأما نفي الطمت من قبل الجن فهو نفي لما جن وستر,لأن الجن هو الستر ولا يمكن رؤيته,و الجن لا تطأ بنات آدم في الدنيا. ذكره القشيري.(تفسير اللباب في علوم الكتاب/ ابن عادل).
ولا أدري أي قشيري المقصود هنا,هل هو صاحب اللطائف أم غيره,فقد بحثت في اللطائف ولم أجد قوله هذا هناك.
2.إن مصير الجن المؤمن هو الجنة وله من نعيمها ولذاتها ما للإنسان,ومن هذه النعم النكاح فقد ورد انهم ينكحون ويتزاوجون ولهم ذرية,فجعل الله لهم هذه النعمة في الآخرة,وعلى هذا يكون ورود الجن في الآية دليل على أن قاصرات الطرف من الجن لهن الجن المؤمن ولم يطمثهن جني قبل ,كما لم يطمث إنسي الحور العين من الإنس.
3.إن سياق الآيات يدل على الآخرة وهذا يعني أن الطمث يكون في الآخرة وفي الآخرة تكون الظروف والقوانين غير ظروف وقوانين الحياة الدنيا,ويمكن أن يجعل الله النكاح بين الإنس والجن .
إلا أن الرأي الثاني هو الذي أراه صوابًا.
والله أعلم






 
رد مع اقتباس
قديم 20-06-2009, 11:28 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
هشام يوسف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام يوسف
 

 

 
إحصائية العضو







هشام يوسف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ

السلام عليكم

لا فض فوك

جزاك الله خيرا أخي د. سليم، وبارك الله فيك وزوجك بسبعين من الحور العين، أو المزيد وكما تريد







 
رد مع اقتباس
قديم 20-06-2009, 11:55 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سليم إسحق
أقلامي
 
الصورة الرمزية سليم إسحق
 

 

 
إحصائية العضو







سليم إسحق غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام يوسف مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

لا فض فوك

جزاك الله خيرا أخي د. سليم، وبارك الله فيك وزوجك بسبعين من الحور العين، أو المزيد وكما تريد

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي الحبيب المهندس هشام يوسف ولك أضعاف ما تمنيت لإخيك العبد الفقير ونيف...






 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 03:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط