الزائر الكريم: يبدو أنك غير مسجل لدينا، لذا ندعوك للانضمام إلى أسرتنا الكبيرة عبر التسجيل باسمك الثنائي الحقيقي حتى نتمكن من تفعيل عضويتك.

منتديات  

نحن مع غزة
آخر مواضيع مجلة أقلام
روابط مفيدة
استرجاع كلمة المرور | اجعلنا صفحة البدايةطلب عضوية | التشكيل الإداري | النظام الداخلي 

 

أقلام الآن على و

آخر 10 مشاركات
الإنسان , المخلوق العجيب (الكاتـب : د. محمد رأفت عثمان - آخر مشاركة : ثناء حاج صالح - )           »          بَــصْمَتـُك..عنــوانـُــك.. (الكاتـب : سمرعيد - )           »          العلاقات الإنسانية والمصلحة (الكاتـب : فاطِمة أحمد - )           »          من وحي رحيلها 3 .. ملهاة (الكاتـب : حسين الصحصاح - آخر مشاركة : قاسم أسعد - )           »          صباحكم ومساؤكم سكر.. (الكاتـب : سمرعيد - آخر مشاركة : حياه خالد - )           »          ضمور الجلد الشبكي Atrophoderma Reticulata (الكاتـب : د. محمد رأفت عثمان - )           »          نِعَمُ الإمهال و الاستغفار و التوبة و العفو و تكفير السيئات (الكاتـب : د. محمد رأفت عثمان - )           »          نعمة التكريم (الكاتـب : د. محمد رأفت عثمان - )           »          صلة الرحم ..قصة واقعية.. (الكاتـب : سميرة جوهر - آخر مشاركة : د. محمد رأفت عثمان - )           »          مدونته عطر المطرحبيبي (الكاتـب : حياه خالد - )


الشريط التفاعلي


العودة   منتديات مجلة أقلام > المنتديـات الثقافيـة > المنتدى الإسلامي

المنتدى الإسلامي هنا نناقش قضايا العصر في منظور الشرع ونحاول تكوين مرجع ديني للمهتمين..

إضافة رد

مواقع النشر المفضلة (انشر هذا الموضوع ليصل للملايين خلال ثوان)
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-02-2009, 08:26 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ياسر أبو هدى
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر أبو هدى
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر أبو هدى غير متصل

Bookmark and Share


Lightbulb استوصوا بالنساء خيراً، فإنهن عوان عندكم

بسم الله الرحمن الرحيم

قال عليه الصلاة والسلام

((من كان له أنثى فلم يئدها ولم يُهنها ولم يؤثر ولده عليها أدخله الله الجنة)).

المرأةُ في ظل تعاليم الإسلام القويمة وتوجيهاتِه الحكيمة تعيش حياةً كريمة

في مجتمعها المسلم، حياةً مِلؤها الحفاوةُ والتكريم من أوَّل يوم تقدُم فيه إلى هذه الحياة،

ومُرورًا بكل حال من أحوال حياتها.

رعى حقَّها طفلةً، وحثَّ على الإحسان إليها،


ففي كتاب صحيح مسلم

من حديث أنس رضي الله عنه أن النبي قال

((من عال جاريتين حتى تبلُغا جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين))

وضمّ أصابعه، وفي مسلم أيضاً أن النبي قال:

((من كان له ثلاث نبات وصبر عليهن وكساهن من جدته كُن له حجابا من النار)).

رعى الإسلام حقَّ المرأة أمًّا، فدعا إلى إكرامها إكرامًا خاصًّا، وحثَّ على العناية بها،

( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّـهُ وَبِالْولِدَيْنِ إِحْسَـناً)

[الإسراء:23].

بل جعل [حقَّ] الأمّ في البرّ آكدَ من حقِّ الوالد، جاء رجل إلى نبينا فقال:

يا رسول الله، من أبرّ؟ قال: ((أمّك))،

قال: ثم من؟ قال: ((أمّك))،
قال: ثم من؟ قال: ((أمّك))،
قال: ثم من؟ قال: ((أبوك))

متفق عليه.

رعى الإسلامُ حقَّ المرأة زوجةً، وجعل لها حقوقاً عظيمة على زوجها،

من المعاشرة بالمعروف والإحسان والرفق بها والإكرام، قال :

((ألا واستوصوا بالنساء خيراً، فإنهن عوان عندكم))

متفق عليه، وفي حديث آخر أنه قال:

((أكملُ المؤمنين إيماناً أحسنُهم خُلُقاً، وخيارُكم خياركم لنسائه)).

رعى الإسلامُ حقَّ المرأة أختًا وعمَّةً وخالةً، فعند الترمذي وأبي داود:

((ولا يكون لأحد ثلاثُ بنات أو أخوات فيُحسن إليهن إلا دخل الجنة)).

وفي حال كونِها أجنبيةً فقد حثَّ على عونها ومساعدتها ورعايتها، ففي الصحيحين:

((الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، أو كالقائم الذي لا يفتُر،

أو كالصائم الذي لا يفطِر)).


معاشرَ المسلمين، المكانةُ الاجتماعية للمرأة في الإسلام محفوظةٌ مرموقة،

منحها الحقوقَ والدفاعَ عنها والمطالبةَ برفع ما قد يقع عليها من حرمان أو إهمال، يقول :

((إن لصاحب الحق مقالاً)).

أعطاها حقَّ الاختيار في حياتها والتصرّف في شؤونها وفقَ الضوابط الشرعية والمصالح المرعية،

قال جل وعلا( وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ)

[النساء:19]،

وقال صلى الله عليه وسلم:

((لا تُنكح الأيم حتى تُستأمَر، ولا البكر حتى تستأذَن في نفسها)).

المرأةُ في نظر الإسلام أهلٌ للثقة ومحلٌّ للاستشارة، فهذا رسول الله أكملُ الناس علما وأتمُّهم رأيًا

يشاور نساءَه ويستشيرهن في مناسبات شتى ومسائل عظمى.

ومع ذلك أرشدنا الرسول عليه الصلاة والسلام وعلمنا كيف نختار من أتانا يطلب الزواج

‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏قال ‏ : ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏

(‏إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد ‏ ‏عريض)

رواه ابن ماجة

‏قوله ( إذا أتاكم ) ‏

‏أي خطب إليكم بنتكم ‏

‏( من ترضون خلقه )

وذلك لأنه مدار حسن المعاش كما أن الدين مدار أداء الحقوق ‏

‏( إلا تفعلوا إلخ ) ‏

‏أي إن لم تزوجوا من ترضون دينه وخلقه وترغبوا في ذي الحسب والمال تكن فتنة وفساد لأن الحسب

والمال يجلبان إلى الفتنة والفساد عادة وقيل إذا نظرتم إلى صاحب المال والجاه يبقى اكثر الرجال

والنساء بلا تزوج فيكثر الزنا ويلحق العار والغيرة بالأولياء فيقع القتل وتهيج الفتنة ويمكن أن يقال إن

تعظيم الجاه والمال وإيثاره على الدين يؤدي إلى الفتنة وفيه حجة لمالك على الجمهور فإنه يراعي

الكفاءة في الدين فقط والحديث قد أخرجه الترمذي ايضا

والحمد لله على نعمة الإسلام






التوقيع



nawras_68@yahoo.com
 
رد مع اقتباس
قديم 04-02-2009, 01:24 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ميساء عقل
أقلامي
 
الصورة الرمزية ميساء عقل
 

 

 
إحصائية العضو







ميساء عقل غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي رد: استوصوا بالنساء خيراً، فإنهن عوان عندكم

الحمد لله الذي أعزنا بالاسلام وأكرمنا به

أخي الكريم بالاسلام كلما كبرت المراة زاد مقدارها ... وبالغرب كلما زاد عمر المراة زاد بعدهم عنها وأصبحت امراة غير صالحة ...!!!!







 
رد مع اقتباس
قديم 04-02-2009, 02:00 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
هشام يوسف
أقلامي
 
الصورة الرمزية هشام يوسف
 

 

 
إحصائية العضو







هشام يوسف غير متصل

Bookmark and Share


افتراضي مشاركة: استوصوا بالنساء خيراً، فإنهن عوان عندكم

السلام عليكم

بارك الله فيك أخي ياسر..
أشكرك أخي على هذا الموضوع الحسن، ومزيدا من كتاباتك الشيقة المتلألئة بنور الحكمة والتي تستمد نورها من كتاب الله الحكيم، ومن هدي نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

لا شك أن للنساء أثر عظيم ودور كبير في مسيرة الحضارات، حتى أن الله الحكيم الخبير قد ضرب مثلا في الذين آمنوا من النساء، وكذلك ضرب مثلا في الذين كفروا من النساء أيضا... فسبحان الله العظيم.







 
رد مع اقتباس
قديم 26-07-2009, 12:39 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ياسر أبو هدى
أقلامي
 
الصورة الرمزية ياسر أبو هدى
 

 

 
إحصائية العضو







ياسر أبو هدى غير متصل

Bookmark and Share


Lightbulb رد: استوصوا بالنساء خيراً، فإنهن عوان عندكم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاُخت الكريمة " ميساء عقل

الأخ الكريم " هشام يوسف

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا على متابعة الموضوع

كما وأشكركم على الدعاء الطيب ولكم بمثله






التوقيع



nawras_68@yahoo.com
 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

اشترك في مجموعة أقلام البريدية
البريد الإلكتروني:
الساعة الآن 12:13 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والردود المنشورة في أقلام لا تعبر إلا عن آراء أصحابها فقط